صحة وتعليم

شكاوي عديدة من الجامعات الخاصة على رأسها التكنولوجيا

المتأمل في المشهد التعليمي المصري سيجد أننا أمام معضلة كبيرة إسمها الجامعات الخاصة تلك الجامعات التي تتاجر بمستقبل الطلاب في مصر بحجة إكتمال الأعداد وإملأ إستمارة قيمتها ٥٠٠ أو ٦٠٠ جنيه وهم يعلمون أن هذه الأموال لمجرد الجمع والربح ظاهرة تتكرر كل عام

المصيبة الأكبر أن الجامعات الخاصة الشرط الوحيد ليس التنسيق فقط بل دفع أموالا طائلة خارج المصروفات لقبول الطلبة حتى لو وصل الأمر أعدادا فوق المسموح بها وهو يعد أوجه الفساد والخروج عن القانون الذي يؤرق الأسرة المصرية ومستقبل الشباب والتعليم في مصر وعلى رأس هذه الجامعات الخاصة جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا

بداية قالت الطالبة آ.ر أنها قدمت ملفها لجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا وأخذت معها المصروفات لدخول كلية الصيدلة لاستيفائها شروط التنسيق ولكنها صدمت بالواقع المؤلم وهو أن الشرط الأهو هو دفع خمسيون ألف جنيها إضافية خارج المصروفات المتفق عليها

وأضافت آ.ر أنهم استلموا الطلب وأخذوا قيمته وقالوا لها أنك في قوائم الإنتظار وعندما استفسرت من بعض المقبولين في الجامعة صرحوا لها بضرورة دفع أموالا إضافية إذا أرادت القبول في الجامعة

وفي نفس السياق صرح أحد أولياء الأمور أنه يطالب المسئولين في الدولة وعلى رأسهم التعليم العالي بالتصدي للجامعات الخاصة المتجاوزة والتي تتاجر بالطلبة وأسرهم والتي قد تتسبب في تأخر بعض الطلبة عام جامعي بالكامل لان الجامعات تعشمهم أنهم في قوائم الانتظار وتبدأ المماطلة وكل ذلك في سبيل رسوم طلب التقديم لجمع أكبر قدر من المال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: