تقارير

محمود ريان… يكتب/  س. من هم 36 الف معلم مؤقت؟؟

 

ج. منذ اكثر من عام وبالتحديد في شهر فبراير 2019 اعلنت وزارة التربية والتعليم عن وجود عجز في المعلمين تجاوز 70 الف معلم وبالتالي قامت الوزارة باجراء مسابقة تقدم لها نحو 450الف معلم وبعد تجهيز وتقديم كافة الاوراق والمستندات المطلوبه ودفع الرسوم المقررة ونظرا لزيادة العدد المتقدم عن العدد المطلوب باضعاف مضاعفه قررت الوزارة اجراء اختبارات لتصفية الاعداد وبعد دفع المصروفات تم عقد الاختبارات ونجح 36 الف من ال 450 الف متقدم وتم التعاقد مع 36 الف معلم ولكن من الواضح ان الوزارة قد جمعت اموال طائلة من تلك المسابقة فقررت تكرارها كل فترة وبناء على ذلك جعلت العقد لمدة شهرين فقط وبالتالي تم الاستغناء عن هؤلاء المعلمين وتشريدهم واسرهم وتركهم عاطلين بلا عمل ولا رحمة من اجل ماذا ؟

من اجل جمع الاموال منهم مرة اخري في مسابقة اخرى وبعد الشهرين طلبت الوزارة من هؤلاء المعلمين ال 36 الف دخول مسابقه اخري للتعاقد مرة اخري واضافت اليها طلبات جديده بمصروفات جديدة مضاعفة وشهادات دولية ومحلية باسعار خيالية وفرضت عليهم الاشتراك في نقابة المعلمين ودفع اشتراك عام اجباري ودفع رسوم فحص الملفات ورسوم اجراء الاختبارات وبالفعل اتم المعلمين المتعاقدين جميع مراحل المسابقة وفقدوا كل غالي ونفيس وفقدوا مدخاراتهم بل وهناك من اصبح يغرق في الديون من اجل جمع الاموال لتسديد متطلبات المسابقة ودفع الرسوم المقررة لتاتي الوزارة بعد مرور عام من فصلهم ومماطلتهم لتقول لهم ليس لدينا موارد للتعاقد معكم مرة اخري
فكيف يعيش هؤلاء المتعاقدون واسرهم ؟

في ظل هذا الوباء والبلاء الذي يسود العالم وقد سلبتهم الوزارة اموالهم و غرقوا في الديون في صورة شهادات ورسوم مبالغ فيها وكانوا يدفعون كل ما يطلب منهم على امل الحصول على هذا العقد الوهمي فماذا بعد ان باعت لهم الوهم مرتين الا يوجد ضمير يقظ يرحم هؤلاء المعلمين المتعاقدين ويرفع عنهم ما وقع عليهم من ظلم جائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: