اقتصاد

التنمر الإلكتروني: الكبار يمكن أن يكونوا ضحايا أيضًا

يمكن أن يحدث التنمر عبر الإنترنت لأي شخص في أي وقت وفي أي عمر. كيف يمكن للكبار التعامل مع مختلف أشكال الإساءة والتحرش عبر الإنترنت؟

 

بقلم “عامر عويضه”، الكاتب في أمن المعلومات لدى شركة “إسيت” ESET

 

 

ترتبط عقولنا عادة بالأطفال والمراهقين عندما يتم ذكر موضوع التنمر الإلكتروني أو التنمر عبر الإنترنت. لقد قيل الكثير عن موضوع التنمر الإلكتروني من قبل علماء النفس والمنظمات والشخصيات العامة وكذلك الأطراف المعنية الأخرى. وكثير من الأحيان لا ندرك أن الكبار يمكن أن يكونوا ضحايا للتنمر الإلكتروني أيضًا.

 

إذا كنت تعتقد أن الأمر فيه مبالغة، عليك إذا إلقاء نظرة على التعليقات تحت منشورات وسائل التواصل الاجتماعية للمشاهير أو الرياضيين أو حتى السياسيين. يمكنك أن تقول: “هؤلاء هم شخصيات عامة ويجب أن يكونوا قادرين على التعامل معها!” وإعتبار الأمر بمثابة النقد البناء، نعم بكل تأكيد، ولكن متى يتجاوز النقد حدوده ويتحول إلى تنمر الإلكتروني؟

 

لا يقتصر التنمر الإلكتروني على الشخصيات العامة؛ يمكن لأي شخص أن يصبح هدفًا له. “مركز بيو للأبحاث” بالاختلاف كشفت دراسته الأخيرة حول التحرش عبر الإنترنت أن ما يقرب من أربعة من كل عشرة بالغين أمريكيين قد تعرضوا شخصيًا للتحرش عبر الإنترنت، ووجد أن ربع المجيبين كانت تجربتهم مزعجة للغاية.

 

ويشير ذلك إلى أن كل شخص يمكن أن يكون هدفًا بغض النظر عن العمر، هذا الاقتباس من دراسة “بيو” التي أجراها خلال ضحية يبلغ من العمر 59 عامًا يقول: “إن التنمر الإلكتروني مجهول الهوية لا يرحم. يجدون نقطة الضعف ويطرقون عليها مرارا وتكرارا “.

 

عندما نحتفل بيوم “إيقاف التنمر الإلكتروني”، يجب أن نعلم أنفسنا علامات وتهديدات التنمر الإلكتروني وكيف يمكننا مواجهته.

 

ما هو التنمر الإلكتروني؟

يعرّف قاموس Merriam-Webster معنى التنمر الإلكتروني على أنه “النشر الإلكتروني للرسائل عن شخص ما (على سبيل المثال لطالب) ويتم بشكل مجهول في الغالب” ، بينما يعرفه موقع  stopbullying.gov بأن “التنمر الإلكتروني هو تنمر يحدث عبر الأجهزة الرقمية مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية “.

 

يتم ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي وخدمات المراسلة وأقسام التعليقات والمنتديات، أو حتى على منصات الألعاب.وسائل التواصل الإجتماعية هي القناة الأكثر انتشارًا.ذكر أنه ما يقرب من 60٪ من الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع في دراسة “بيو” أن أحدث حلقة من المضايقات التي تعرضوا لها كانت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

 

قد تواجه أنواعًا مختلفة من هجمات التنمر الإلكتروني؛ سيركز بعض المتنمرين على معتقداتك – سياسية أو دينية أو غيرها – بينما قد يهدف البعض الآخر إلى مظهرك الجسدي أو شخصيتك أو جنسك أو عرقك أو توجهك الجنسي أو أي يظهر أنه سهل الهدف وقد يصيبك في مقتل.

 

قد يحاول المتنمرون إهانتك عن طريق الكشف عن معلومات شخصية حساسة تفضل الاحتفاظ بها خاصة. وغالبًا ما يكون الشخص الذي يضايقك غريبًا وفي بعض الحالات قد يكون أحد معارفك أو زميلك في العمل أو حبيب سابق.

 

عندما ينخرط العديد من الجناة في فعل التنمر الإلكتروني، يطلق عليه اسم المضايقة. يرتبط هذا أحيانًا بمكان العمل، حيث يحاول الموظفون الآخرون إجبار شخص ما على ترك عمله باستخدام التخويف والإذلال ونشر الشائعات الخبيثة أو بوسائل أخرى.

 

قراءة ذات الصلة: التنمر الإلكتروني: ما الفرق بينه و بين المضايقة وجهًا لوجه؟

 

ولقد ذكرنا أيضًا منصات الألعاب. كان التنمر الإلكتروني منتشرًا إلى حد كبير في مجتمع الألعاب الإلكترونية. وعادة ما يحدث عندما يكون أداء اللاعب خلال اللعبة ضمن الفريق دون المستوى الأمثل. ثم ينخرط أعضاء الفريق الآخرون في توبيخهم باستخدام الهجمات الشخصية واللغة المبتذلة. ومن أسوأ مظاهر التنمر الإلكتروني (وليس فقط في مجتمع الألعاب) هو البلاغات الكاذبة، وهو تكتيك ينطوي على خداع خدمات الطوارئ لإرسال فريق استجابة للشرطة إلى عنوان شخص عن طريق الإبلاغ عن وجود رهينة أو التهديد بوجود قنبلة. وأدت هذه النوعية من الحوادث في بعض الأحيان إلى حدوث وفيات.

 

يمكن أن تكون المناقشات السياسية على وسائل التواصل الاجتماعي أو المنتديات المختلفة بؤرًا للتنمر الإلكتروني أيضًا. تزداد حدة التعليقات و النقاشات ويرغب المشاركون في إقناعك بأن الحزب الذي اختاروه هو الحل لجميع مشاكل البلاد. يمكن أن يتحول الخطاب المدني إلى خطاب لاذع أو كراهية وتنتشر التعليقات الخبيثة والحجج الإعلانية. ولسوء الحظ، من أجل تفاقم الأمور، ينضم المتصيدون فقط بهدف إشعال النار ومعرفة ما يحدث.

 

والآن، ما الذي يمكنك فعله لحماية نفسك من التنمر الإلكتروني ؟

 

تدابير الحماية والتفاعل

عندما يتعرض الأطفال والمراهقون للتنمر الإلكتروني، يُنصحون عادةً باللجوء إلى الكبار للحصول على المساعدة، ولكن ما الذي يمكن أن يفعله الكبار؟

 

حسنًا، من المدهش أن النصيحة لا تزال متشابهة تمامًا. على الكبار اللجوء إلى السلطات. يعتبر التنمر الإلكتروني جريمة في العديد من أنحاء العالم المتقدم. الشرطة أو المنظمات التي تتعامل مع هذا النوع من الجرائم، يمكنك إبلاغهم للبدء في التحقيق.

 

ولكن ماذا يجب أن تفعل إذا كنت تريد تجنب اللجوء إلى الشرطة والاحتفاظ بتلك الخطوة كخيار أخير؟

 

تحتوي معظم منصات وسائل التواصل الاجتماعي على أدوات للتعامل مع أي نوع من الإساءة عبر الإنترنت. على الفيسبوك، يمكنك الإبلاغ عن التعليقات المسيئة والمشاركات والملفات الشخصية ويمكن عمل حظر أيضًا. كما يقدم عملاق الشبكات الاجتماعية صفحات مخصصة للمساعدة في إساءة السلوك والتسلط أو المضايقة على منصته. يشجع إنستجرام أيضًا المستخدمين على الإبلاغ عن أي حالات من البلطجة والمضايقة ويقدم موارد لمساعدة أولئك الذين عانوا منها. كما يقدم تويتر أيضًا نصائح حول كيفية التعامل مع الإساءة عبر الإنترنت على منصته.

 

عندما يتعلق الأمر بمنصات الألعاب عبر الإنترنت، ينطبق الشيء نفسه عادةً. تفرض غالبية منصات الألعاب الشائعة نوعًا من الإجراءات الوقائية ضد البلطجة والمضايقات. وعادة ما تشتمل هذه الإجراءات على مزيج من التقارير اليدوية للاعبين والكشف التلقائي عن السلوك المسيء، مما قد يؤدي إلى إجرائات حظر مؤقتة و أيضًا دائمة لمرتكبي المخالفات. يمكنك أن تجادل بالقول بأنه يمكنهم الاشتراك مرة أخرى من خلال بريد إلكتروني آخر، ولكن سيتعين عليهم بدء رحلتهم في اللعبة من نقطة الصفر، وهو ما قد يكون رادعًا كافيًا للاعبين المتعصبين و المتنمرين.

 

تذكر دائما

التنمر الإلكتروني ليس خطأ الضحية أبدًا: لا يجب معاملة أي شخص بقسوة أو الهجوم عليه، بصرف النظر عن من هم ومن أين أتوا لا أحد يجب التنمر عليه. إذا حدث لك أي شيء من هذا القبيل، يجب ألا تصمت واطلب المساعدة. تحدث إلى أصدقائك أو أفراد عائلتك أو مسؤولي الموارد البشرية أو حتى أخصائيي الرعاية الصحية. إنهم موجودون لمساعدتك في إيجاد حل للمشكلة.

 

من المهم أيضًا الاحتفاظ بأدلة على التنمر الإلكتروني وإساءة الاستخدام عبر الإنترنت، بحيث يمكنك إثبات حدوث ذلك إذا قررت الإبلاغ عنه. احتفظ بنسخ من الرسائل المباشرة أو مشاركات المدونة أو منشورات وسائل التواصل الاجتماعي أو رسائل البريد الإلكتروني أو الصور أو أي شيء آخر تم استخدامه .

 

مزيد المعلومات الداعمة

تقدم المواقع الإلكترونية التالية النصائح وكذلك جهات الاتصال لخدمات الاستشارة:

Cybersmile (بلدان مختلفة)

Cyberbullying Research Center (الولايات المتحدة)

National Bullying Helpline (المملكة المتحدة)

Kidshelpline (أستراليا)

Netsafe (نيوزيلندا)

Cyber B.A.A.P. (الهند)

Bully-Free (سنغافورة)

 

ولمعرفة المزيد حول كيفية تأثير التنمر الإلكتروني على الأطفال، وكذلك حول كيفية المساعدة بخلاف التكنولوجيا فقط، توجه إلى “أمن الأطفال أونلاين“.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: