اقتصاد

عامر عويضه يكتب..تربية الأطفال في ضوء وجود وسائل التواصل الاجتماعي، هناك وقفة قبل مشاركة أي منشور؟

كيف يمكن لمشاركة الانتصارات والأحداث المتعلقة بحياة أطفالك عبر منصات التواصل الإجتماعي أن تؤثر على مستقبلهم القريب والبعيد وكيف يمكن تقليل مخاطر عادة “المشاركة المفرطة”

بقلم “عامر عويضه”، الكاتب في أمن المعلومات لدى شركة “إسيت” ESET

يميل معظم الأشخاص إلى مشاركة لمحات عن حياتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، بدءًا من الأنشطة الرياضية والطعام اللذيذ إلى الإنجازات واللحظات الخاصة. عادة ما تتم مشاركتها مع شبكة العائلة والأصدقاء وكذلك متابعيهم في بعض الأحيان. عادة ما يكون السبب وراء ذلك هو تقوية الروابط والعلاقات الإجتماعية، حيث يمكن أن تشارك ما تنشره لدائرة عائلتك وأصدقائك المتواجدين في مختلف بقاع الأرض.

غالبًا ما ينشر الاَباء صورًا لأطفالهم من سن مبكرة جدًا، وأحيانًا تكون صور الأطفال وهم أجنة في الأرحام كصور الموجات فوق الصوتية. وهذا معناه بكل ما تحملة الكلمة من دقه “أنه أصبح لأطفالهم حضورًا رقميًا قبل أن يولدوا”. ولا تتوقف المشاركة عند هذا الحد: التسنين، والخطوات الأولى، وتشكيلة واسعة من الإنجازات الأخرى التي يحب بعض الآباء مشاركتها بشكل جيد ومستمر في سنوات المراهقة لأطفالهم.

لقد اكتسبت ظاهرة الإفراط في مشاركة المحتوى الذي يتعلق بالأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي اسمًا خاصًا وهو “المشاركة المفرطة” (sharenting). إذا قمت بإجراء بحث سريع عبر الإنترنت، ستجد العديد من المقالات حول هذا الموضوع. من الجيد أن تشعر بالحاجة إلى توثيق أحداث الحياة لأطفالك وهم يكبرون، ولكن ليس من المقبول مشاركة كل لحظة استيقاظهم على وسائل التواصل الاجتماعي ليراها الجميع.

إنها ليست معلوماتك في نهاية الأمر
معظم الآباء بفضلون مصلحة أبنائهم فوق كل شئ، إلا أنهم يكونوا أحيانا يكونوا أكثر من ينتهك خصوصية أطفالهم. مثال على ذلك: التعدي على خصوصيتهم للحفاظ على سلامتهم أو لمشاركة انتصاراتهم ولحظات مضحكة. وفقًا لتقرير حديث من مفوض الأطفال في إنجلترا، ينشر الآباء معدل متوسط مقدر بـ 1300 صورة ومقطع فيديو لأطفالهم في سن 13 عامًا.

وبينما يشارك الآباء جوانب مختلفة من حياة أطفالهم بحسن النية، يجب أن يفكروا جيدًا في تأثير مشاركة هذه المعلومات على أطفالهم في المستقبل. مع نمو ذريتهم، قد يكون لبعض الصور والتفاصيل التي شاركوها نتائج سلبية بعيدة المدى، والتي لا يدركونها في الوقت الحالي.

على سبيل المثال، قد يشاركون صورًا لأطفالهم بقمصانًا رياضية تظهر دعمًا لحزب أو قضية سياسية، والتي قد لا يرغب أطفالهم في الانتماء إليها أو حتى الاتفاق معهم حولها عندما يكبرون. وقد يكون من الصعب عليهم التخلص من السمعة التي نسبها الاًباء لهم عن غير قصد من خلال المشاركة غير المناسبة.

يعتقد الوالدين أن مشاركة صور الأطفال في الصغر قد لا يفهموها او يهتموا بها، ولكن هناك نقاط يجب عليك فيها إجراء مناقشة حولها قبل تقديمها للنشر على وسائل التواصل الاجتماعي. يجب عليك وضع مجموعة من القواعد حول المحتوى المقبول واحترام آرائهم بشأن هذه المسألة، بما في ذلك ما تم نشره بالفعل.

إذا كنت تعتقد أن الفكرة جديدة، فستكون مخطئًا.فقد حدث أن تم استدعاء “جوينيث بالترو” من قبل ابنتها “أبل مارتن” لعدم الحصول على موافقتها عندما شاركت الممثلة صورة الأم وابنتها. وكتبت “أبل”: “أمي لقد ناقشنا هذا، لا يجوز لك نشر أي شيء دون موافقتي”.

ما الذي أشاركه؟ و مع من؟
عادة ما تكون البيانات الموجودة على الإنترنت قابلة للبحث وقابلة للمشاركة وطويلة الأمد. أو بعبارة أخرى “ما يجري على الإنترنت، يبقى هناك”. من الأشياء الهامة لآداب الإنترنت التي يتم تكرارها كثيرًا أنه يجب عليك التفكير مرتين قبل مشاركة أي شئ، وهو أمر يجب تطبيقه عشرة أضعاف إذا كنت تشارك معلومات شخص آخر، مثل معلومات طفلك.

ومع ذلك ، يميل الناس إلى نسيان أن شيئًا عاديًا مثل مشاركة صورة عامة لحفلة عيد ميلاد الطفل يمكن أن يسبب الكثير من الضرر إذا وصلت الصورة إلى الأيدي الخطأ. دعونا نحلل مقدار المعلومات التي يمكن أن تتضمنها هذه المشاركة. على الأقل، يمكن أن تشمل:

صورة للطفل، ربما مع أمنية على غرار “عيد ميلاد سعيد لعامك الثاني، جون!” ،
التفاصيل التي قد تكشف عن موقعك، مثل المعالم الظاهرة في محتوى المشاركة.
ظهور صور للأشخاص الآخرين، لأنها قد تكون صورة جماعية، يجب أن تضع في اعتبارك خصوصية الآخرين.
علامة جغرافية إذا لم يوقف أحد الوالدين خاصية تتبع الموقع.

عند جمع هذه المعلومات معًا، ستجد أن لدينا اسم الطفل وتاريخ ميلاده وعنوانه، والذي يمكن استخدامه بعد ذلك – على سبيل المثال – لسرقة الهوية.

كما تطرقت “ستايسي ستينبرغ”، المديرة المشاركة لمركز الأطفال والأسر، إلى مخاطر المشاركة في بحثها بعنوان ” المشاركة المفرطة: خصوصية الأطفال في عصر وسائل التواصل الاجتماعي”. أحد الأمثلة المذكورة هي لأم نشرت صورًا لتدريب توأمها على إستخدام المرحاض. اكتشفت لاحقًا أن الغرباء قاموا بالوصول إلى هذه الصور، وقاموا بتنزيلها وتعديلها، ثم شاركوها في موقع ويب يستخدمه محبو الأطفال.

يوضح هذا وأمثلة أخرى من “ستينبرغ” أن الناس في بعض الأحيان لا يدركون بشكل محزن مدى سهولة تنزيل وتخزين الصور التي يتم مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي، أو مقدار المعلومات التي تحتوي عليها. ما ينقلنا إلى السؤال الثاني، العنوان الفرعي – مع من تشارك هذه الصور؟

يعتمد جمهور منشوراتك على المكان الذي تختار مشاركته معه ومع من تختار. إذا كان ملفك الشخصي على وسائل التواصل الاجتماعي عامًا، فعندئذٍ يمكن لأي شخص يعثر على ملفك الشخصي أن يرى المحتوى. وإذا حافظت على خصوصيتها، فلن يتمكن من رؤيتها سوى الأصدقاء أو من سمحت لهم بمتابعتها. و السؤال هنا .. كم منهم تعرفه حقا؟ متى كانت آخر مرة قمت فيها بإجراء تدقيق على قائمة أصدقائك أو المتابعين؟

يتيح لك موقع الفيسبوك، على سبيل المثال، اختيار جمهور لكل من منشور خاص بك، بحيث يمكنك تحديد المنشور لأفراد معينين من العائلة وأصدقاء محددين. ولكن هل يمكنك الوثوق بهم بعدم إعادة نشره؟ هل تعتقد أنهم يلتزمون بممارسات الأمن السيبراني والخصوصية المناسبة؟ هذه أسئلة ربما لا يطرحها الآباء على أنفسهم كثيرًا عند نشر شيء ما، على الرغم من ضرورة ذلك.

كيف تكون “مسؤولا” عن المشاركة؟
أفضل نصيحة هي، “لا تنشر أي شيء يتعلق بأطفالك على وسائل التواصل الاجتماعي” ، ولكن معظم الآباء المعاصرين سيصعب عليهم الامتثال. يعد النقر على ألبومات الصور المادية من الماضية، كما أن نقلها لمشاركتها مع العائلة والأصدقاء أمر غير عملي. ومع ذلك، هناك طرق لمشاركة الصور التي تخفف من المخاطر التي حددناها سابقًا.

لا تشارك أي شيء يمكن أن يحتوي على أي نوع من التفاصيل الشخصية أو المعلومات التي يمكن أن تساعد في تحديد طفلك: الأسماء الكاملة والعناوين وتواريخ الميلاد.
أوقف تشغيل تتبع الموقع عند التقاط الصور حتى لا يتم وضع علامة جغرافية عليها.
كن محددًا بشأن كيفية مشاركة الصور؛ ألقِ نظرة على فلاتر الخصوصية أولاً وعلى جمهور المنشور قبل النشر على وسائل التواصل الاجتماعي.
مشاركة الصور والمعلومات مع أشخاص تعرفهم وتثق بهم حقًا واطلب منهم عدم مشاركتها بشكل أكبر.
قبل نشر أي شيء، تراجع خطوة للخلف وفكر في كيفية انعكاس ما تخطط لمشاركته على طفلك في المستقبل.

يفهم الجميع الحاجة إلى تسجيل الذكريات ومشاركتها مع المقربين، لكنك تحتاج إلى القيام بذلك بطريقة أكثر أمانًا ومسؤولية. نأمل أن تلقي هذه المقالة بعض الضوء على المخاطر المرتبطة بزيادة المشاركة وتأثيرها على مستقبل أطفالك. سينضم أطفالك في نهاية المطاف إلى وسائل التواصل الاجتماعي، لذا يمكنك البدء بالقيادة بالقدوة. بهذه الطريقة سيكون لديهم أساس مستقر قبل بدء المحادثة و مشاركة النصح مع أطفالك حول مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: