تقارير

شائعات إصابة البابا تواضروس بفيروس كورونا تستهدف النيل من الوحدة الوطنية

كتب ابراهيم احمد

أعرب علي راشد أمين مساعد لقطاع الأعمال بحزب مستقبل وطن، عن بالغ سعادته بتصريح الكنيسة المصرية الذي أكد فيه القس بولس حليم المتحدث بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية سلامة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وتأكيده على أن البابا بصحة جيدة ولم يصب بفيروس كورونا كما ترددت بعض الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي، تلك الشائعات التي تستهدف النيل من الرموز الوطنية والنسيج المجتمعي الذي يعيش في تلاحم بفضل حكمة البابا والرموز الوطنية المخلصة.

وتمني راشد أن يحفظ الله العلي القدير كل رجال مصر المخلصين الذين يسعون إلى نهضة وطننا الحبيب تحت القيادة الرشيدة للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

يذكر أن البابا تواضروس الثاني قد نفى في بيان له صحة إصابته بفيروس كورونا المستجد إنها “شائعات كاذبة”. ، فيما أكد القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بخير وبصحة جيدة، ويمارس عمله الرعوى ويتابع كافة أمور الخدمة وأنه لا صحة إطلاقا لما يتردد حول صحة قداسته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: