تقارير

ضد مجهول…بقلم الكاتبة / نعمة الشيخ

في منزل بسيط في الغابة تعيش ماري بالمنزل وحيده بعد وفاة جميع افراد عائلتها 

تستيقظ ماري ذات صباح وتلقي الشراشيف علي الارض ولكنها تتفاجأ بسماع صوت غريب يحدثها ولا تعلم من اين يأتي مصدر الصوت وتذهب الي الباب و تمسك مقبض الباب بيديها فلا تستطيع أن تمسك شئ وتتعجب وتقول ماذا يحدث انا لا استطيع ان امسك مقبض الغرفه بيدي فتنظر الي الشرفة وتراها مفتوحة فتخرج منها الي الحديقه فتري كلبها وتقترب منه فيتعجب في البداية ويفزع منها وبعد ذلك يقوم باحتضانها بشدة وهو يبكي بحزن فتتعجب ماري من رد فعل الكلب معها وتسأل نفسها لما هو حزين هكذا فتنظر إلي الجيران وترى صديقتها مادونا فتلقي عليها التحيه فلا تجيب ولا تلتفت إليها فتتعجب ماري وتقول ماذا أصاب مادونا لما تتعمد ان تتجاهل سلامي وحديثي معها وتدخل مادونا منزلها وتغلق الباب فتنظر ماري الي الشارع وتسمع شجار بين الجار الاخر انطون وزوجته لولي في حديقه المنزل فتخرج ماري من حديقه منزلها مسرعة وهي بملابس النوم وترتدي الروب فوق ملابسها وتدخل الي حديقه منزل جارها انطون وهو يتشاجر مع زوجته وتقول ماري ماذا اصابكم لما كل ذلك الغضب اهدأوا وتعالو نجلس ونتحدث بهدوء وسوف نصل الي حل المشكله التي تتشاجرون بسببها فلا يلتفت إليها أحد لا انطون ولا لولي ويستكملان شجارهم دون الاهتمام بوجودها فتتعجب ماري وتخرج من المنزل وقد اصابها الدهشة من رد فعلهم معها
وتعود الي منزلها فتري سيارة الشرطة أمام منزلها فتندهش وتقول ماذا يحدث فتدخل الي المنزل وتجد بعض رجال الشرطه بداخل المنزل في كل مكان فتقول لهم ماذا تفعلون بمنزلي ماذا يحدث فلا احد يجيب ولا ينتبه إليها فتغضب وتقول ماذا اصابكم انا أتحدث اليكم انظروا الي انا اريد ان اعرف ماذا يحدث الان واثناء حديثها إليهم تشاهد فجأه نفسها ملقاه علي الارض وهي غارقه في دمائها وأفرد الشرطه يحيطون بها من كل اتجاه فتنصدم ماري وتصاب بالهلع عند رؤية جسدها ملقي على الأرض وغارق بالدماء وتتعجب ولا تفهم شي وتقول من هذا انها تشبهني تماماَ انها انا ولكن كيف ان اكون ميته علي الارض وانا اقف واشعر بكل شئ ماذا يحدث فتصاب ماري بدوار وتفقد الوعي وعندما تفقد الوعي تتذكر كل شئ تتذكر تلك الليله التي كانت تجلس بها في الغرفة وتشاهد فيلم في التلفاز ويجلس بجوارها كلبها وفجأة وهي مستغرقة في مشاهدة الفيلم يتسلل لص الي المنزل كان يراقبها منذ فترة ويعلم انها تعيش وحيدة بالمنزل وعندما شعرت مأري بوجود اللص في المنزل بسبب ارتفاع نباح الكلب وذهب الكلب الي اللص مسرعا كي يهجم عليه ولكن اللص رش مخدر على الكلب فنام وعندما شاهدت مأري ما يحدث اتجهت مسرعة الي المطبخ لكي تهرب من اللص ولكنها لم تستطيع ان تهرب فقد امسك بها وجذبها من يديها وادخلها الي الغرفة التي كانت تجلس بها وهو يمسك سكين في يديه فقاومت مأري اللص واستطاعت ان تمسك السكين التي كانت في يد اللص لكي تدافع عن نفسها ولكن اللص كان أقوى منها واستطاع ان يحصل على السكين من يديها مرة أخرى وطعنها في صدرها فنظرت اليه مأري وهي تقع على الأرض وتقول لما فعلت في ذلك لقد قتلتني من أجل أن تسرقني وتموت وتصعد روحها الي السماء تفوق مأري من فقدان الوعي و تتذكر تلك الليلة التي قتلت بها وتنهض وتتجه الي جثتها الملقاه على الأرض وتجلس بجوارها وهي تبكي وتقول انتي ميته الان يا مأري لقد رحلتي عن العالم وترى رجال الشرطة يحملون جثمان مأري وهي تقف تشاهدهم في صمت وحزن وتشاهد أمامها مرآة فتنظر إليها ولا ترى نفسها فتقول انا الان اعلم أين يجب أن أذهب هذه الدنيا ليس لي الحق بالتواجد بها من الان يجب أن أذهب إلى العالم الاخر وتدخل مأري داخل المرآه وتختفي وفي تلك اللحظة يتحدث رجال الشرطة الي بعضهم ويقولون لا يوجد بصمات في المنزل للقاتل لقد كان ذكي وازال كل الادلة التي تجعل من الصعب الوصول اليه ويتم غلق جريمة قتل مأري ضد مجهول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: