اقتصاد

الإسكندرية للأدوية تضخ 200 مليون جنيه استثمارات خلال العام المالي 2020/2021

كتب ابراهيم احمد

  كشفت شركة الإسكندرية للأدوية والصناعات الكيماوية – إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للأدوية – عن ضخ أكثر من 200 مليون جنيه خلال عامي 2020 و2021 في صورة استثمارات مباشرة بهدف زيادة حصتها من سوق الدواء والمستلزمات الطبية في مصر، وفتح أسواق تصدير جديدة.
من جانبه أكد الدكتور علاء الدين دراز رئيس مجلس إدارة الشركة، أن هذه الاستثمارات تعد الأضخم في مجال صناعة الدواء هذا العام، خاصة في ظل التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد وتأثيراتها على مناخ الاستثمار بوجه عام.
وأوضح دراز أن الشركة أنشأت أول خط لإنتاج الكمامات المعقمة للكبار والأطفال في مصر والعالم، يعمل بتكنولوجيا التعقيم والتغليف لكل كمامة على حدي، بطاقة إنتاجية تصل لأكثر من 4 مليون كمامة شهريا، مؤكداً أن جميع مراحل الإنتاج تتم آليا دون تدخل اى عنصر بشري (انتاج- تغليف- تعبئة)، وأن الكمامات يتم تصنيعها بنسبة 100 % من مادة البولي برولين الغير المنسوج والتي تساعد فى الحد من انتشار الفيروسات والبكتريا، وتتكون من ثلاث طبقات ودعامة للأنف ومتوفرة بمختلف الالوان التى تناسب جميع افراد الأسرة المصرية، كما أنشأت الشركة ايضا مجموعة خطوط انتاج جديدة للمطهرات وقفازات اليد الطبية.
وأضاف: انه في إطار خطط الشركة لتلبية احتياجات السوق المصري من الادوية والمستلزمات الطبية قامت الشركة بشراء خطي انتاج كاملين أحدهما لبنج الاسنان والثاني لتعبئة وتغليف الاقراص، وماكينات كبس أقراص جديدة، بالإضافة لخط لإنتاج مستحضرات الأفلام سريعة الامتصاص المعقمة “ODF” بديلة الأقراص، فضلا عن رفع كفاءة خطوط الإنتاج الحالية، واستكمال أعمال تطوير المناطق العقيمة طبقا لأعلى المعايير والاشتراطات الدولية، وإنشاء مجموعة مخازن جديدة، وتطوير محطتي الكهرباء ومعالجة المياه التابعة للشركة.
وأشاد دراز بتعامل أجهزة الدولة مع جائحة فيروس كورونا المستجد واصفا إياها “بالإدارة المحترفة”، مؤكداً أن التراجع الملحوظ في اعداد المصابين خلال الأيام الأخيرة، يعد دليلا واضحا على كفاءة بروتوكولات العلاج التي وضعتها منظومة الطب الوقائي والمنظومة الصحية بشكل عام، لافتا إلى أن مصر بدأت مبكرا في التجارب المعملية لإنتاج لقاحات محتملة لفيروس كورونا، وأن ما قامت به الاجهزة المعنية وشركات قطاع الأعمال وشركات القطاع الخاص العاملة في مجال تصنيع الدواء والمستلزمات الطبية، يعد مثال يحتذى به في التعاون المشترك لعبور الأزمات. لافتا الى أن جائحة “كورونا” رفعت معدلات الطلب على منتجات بعينها، لذلك حرصت الإسكندرية للأدوية على توفيرها وتصنيعها وفقا لأعلى معايير الجودة العالمية لتوفير احتياجات المنظومة الصحية، وتلبية الطلب المحلي ووضع خطط مرحلية للتصدير.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: