اقتصاد

مركز النيل للأشعة والتحاليل و بير هيلث مصر يوقعان عقد تعاون مع شركة الطبي لرعاية الخط الساخن للاستفسار عن كورونا

كتب ابراهيم احمد

انطلاقا من الدور الرائد الذي يلعبه مركز النيل للأشعة والتحاليل منذ تأسيسه قبل 25 عام على يد الدكتور حازم محرم وإيمانا بضرورة دعم جهود الدولة في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد COVID-19 والمساهمة في تقديم الخدمات والاستشارات الطبية لجميع المصريين في ظل هذه الظروف الصعبة، أعلن المركز بالشراكة مع شركة بير هيلث عن إبرام عقد تعاون مع شركة الطبي – أول وأكبر منصة عربية لتوفير الاستشارات الطبية عن بعد- لدعم الخط الساخن 105 المخصص من جانب وزارة الصحة و 15311 من جانب المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتلقي الاستفسارات والبلاغات حول فيروس كورونا فيما يختص بالاستشارات و فحوصات الاشعة والتحاليل و الخدمات المنزلية.

ومن جانبه، أكد الدكتور طارق محرم الرئيس التنفيذي لمركز النيل للأشعة والتحاليل أن توقيع العقد يأتي ضمن إستراتيجية المركز التي تهدف للعمل على تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطن المصري خاصة في ظل تفشي وباء كورونا مشيرا إلى أن الاتفاق سيساعد على تلقي عدد أكبر من الاستفسارات والرد عليها من قبل أطباء ومتخصصين وهو ما يعني التوسع في حجم الخدمة المقدمة خاصة وأن الخط الساخن الخاص بالوزارة يتلقى أكثر من 15 ألف اتصالا يوميا.

وفي السياق ذاته، رحب السيد جليل اللبدي المدير التنفيذي لشركة altibbi.com الطبي التعاون مع مركز النيل للأشعة والتحاليل وشركة بير هيلث في تقديم الدعم للخط الساخن معربا عن ثقته الكبيرة في المستوى العالي لكلا الكيانين الكبيرين وهو ما سيشكل إضافة تسهم في زيادة أعداد المستفيدين من خدمات الخط الساخن ويشكل خط مواجهة أولي يقلل الضغط على المستشفيات والأطقم الطبية في ظل الأوضاع الصحية الصعبة التي تمر بها البلاد.

ويشمل الاتفاق، قيام كل من مركز النيل للأشعة والتحاليل و شركة بير هيلث بتخصيص فحوصات الاشعة و التحاليل و الرعاية المنزلية لدعم الخط الساخن فيما ستقوم شركة الطبي بتوفير استشارات مجانية وهو ما سيساعد على تقديم الخدمات بكفاءة أعلى وفي وقت أقل مما سيقلل من فترات الانتظار ويشجع المواطن على اللجوء للخط الساخن للحصول على ما يريد من معلومات واستشارات طبية حول الفيروس دون الحاجة للتوجه إلى المستشفى إلا في الحالات التي تستدعي هذا الأمر حيث يتم توجيه المريض إلى أقرب مستشفى معالج وإرسال الدعم الطبي في حال كانت الحالة تتطلب ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: