تقارير

تحذيرات من الانضمام لمعهد السياحة بستة أكتوبر لنصبه على الطلبة

 

مع كل اقتراب لعام جامعي جديد كثير منا يخشى على أولاده وأقاربه وأهله من المعاهد المضروبة أو عديمة الجدوى والغير مؤهلة لسوق العمل والتي تقوم بالنصب على الطلبة ومخالفة القوانين

ويعد المعهد العالي للسياحة والفنادق بستة أكتوبر والتي تمتلكه المتهمة سلوى الطوخي ونجلها عمرو مروان من أهم المعاهد عديمة الجدوى والتي تتلاعب بالطلبة وتقوم برفع المصروفات بشكل يخالف قانون الجامعات فضلا عن محتواها التعليمي الضعيف والغير متغير والذي لا يواكب تطورات العصر وسوق العمل وبالتالي يعد عديم الفائدة مما جعل كثيرين يقومون بالتحذير من الانضمام إليه

لماذا التحذير من الانضمام لهذا المعهد المدمر لمستقبل أولادنا

فمر ٢٩ عاما من عمر المعهد العالي للسياحة والفنادق بمدينة ٦أكتوبر وبالرغم من حالة جمود المناهج الدراسية داخل المعهد وعدم مواكبتها لاليات العصر وعدم توافقها مع سوق العمل ومعاناة خريجي المعهد فى البحث عن فرص عمل ويلجأون إلى آخذ دورات خارجية لمحاولة البحث عن فرصة عمل فوجئنا بزيادة مصروفات المعهد من ٣٨٠٠ جنيه إلى ٦٠٠٠ آلاف جنيه وكأن المعهد تحول إلى عزبة تديره صاحبته بمعزل عن المعاهد والجامعات الخاصة التى ترفع المصروفات سنويا بزيادة تقدر ب ١٠ بالمائة هذه الزيادة المبالغ فيها والغير مبررة تدق ناقوس خطر يجب أن يتحرك من اجله أبناء السلطة الرابعة وأصحاب الهمم من المهتمين بالشأن التعليمي لأننا نعيش داخل دولة وهناك أعراف وقوانين تدار بها الأمور ولو مرت هذه الزيادة مرور الكرام دون وقفة ومحاسبة سنصبح فى كارثة حقيقية يدفع ثمنها المواطن الذى انهكته أعباء الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: