اخبار عاجلة

«إسيت» تعقد شراكة جديدة مع «سكوب الشرق الأوسط» لتعزيز وجودها بالمنطقة

كتب ابراهيم احمد

أعلنت «إسيت» (ESET)، الشركة العالمية الرائدة في مجال الأمن السيبراني، عن دخولها في شراكة توزيع جديدة مع موزع القيمة المضافة الرائد في الإمارات العربية المتحدة، شركة «سكوب الشرق الأوسط» (SCOPE Middle East)، ليقوم الشريك الجديد بأعمال التوزيع لمجموعة واسعة من منتجات وحلول «إسيت» للأمن السيبراني في المنطقة.

وأبان “فادي أبوعقاب”، المدير التنفيذي والمؤسس لشركة «سكوب الشرق الأوسط»، وقال: “تسعدنا شراكتنا مع «إسيت»، رواد صناعة الأمن السيبراني. الذين يقودون الصناعة منذ أكثر من 30 عامًا ويعززون الأسواق كل عام بالمنتجات المبتكرة. «إسيت» من بين موردي الأمن السيبراني الذين تم الاعتراف بهم من قبل وكالات أبحاث سوقية مستقلة ورائدة مثل جارتنر وراديكاتي وفورستر وغيرهم، تقديرًا لقدراتها التقنية المتطورة”.

وتعليقًا على الشراكة الجديدة، صرح “ديميس ستروثوس”، المدير العام لدى شركة «إسيت الشرق الأوسط»، وقال: “تُعد الشراكة الجديدة فرصة رائعة لنا لتقديم حلولنا ومنتجاتنا مثل “أمن نقاط النهاية من إسيت” والحماية السحابية وإستخبارات التهديديات وغيرها من حلول الأمن السيبراني إلى شركاء وعملاء «سكوب الشرق الأوسط». نظرًا لما تملكه وتتمتع به الشركة من قاعدة إنتشار وتواجد واسع، لا سيما فيما يتعلق بأعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة وسوق الشركات الكبرى لديها”.

ستوفر «إسيت» بالتعاون مع «سكوب الشرق الأوسط»، المبيعات والتدريب الفني لشركائها في قنوات التوزيع على أساس منتظم لضمان مواكبة قناتها لأحدث التقنيات والحلول، وبالتالي تعزيز قدرتها التنافسية في السوق لاستكشاف فرص جديدة للأعمال.

وصرح “يزن جماليه”، مدير المبيعات الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا لدى «سكوب الشرق الأوسط»، وقال: “توفر المجموعة الكبيرة من منتجات وحلول «إسيت» قابلية توسع كاملة في الأسواق، بدءًا من الشركات الصغيرة والمتوسطة وصولاً إلى الأسواق المتوسطة والشركات الكبرى، بالإضافة إلى أنها تكمل مجموعة منتجاتنا الحالية. ونحن على ثقة بأنه من خلال المجموعة الشاملة من حلول «إسيت» وقاعدة قنواتنا القوية والمنتشرة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، سنفتح العديد من مجالات الأعمال الجديدة لشركة «إسيت الشرق الأوسط» والتي ستمكنهم من توسيع نطاق وصولهم إلى مختلف الأسواق في جميع أنحاء المنطقة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: