اخبار عاجلة

د.صبورة السيد ..لماذا؟.. بقلم / محمد فوده

حينما اقرر الكتابة عن شخص أكن له كل التقدير والإحترام فإن الأمر يزداد صعوبة وتعقيداً .. لأن الكتابة تمثل بالنسبة لى “فعل إنسانى” فريد لا علاقة له بالمجاملات ولا يعترف إلا بالكلمات التى تخرج من القلب وتكون نابعك من قناعة شخصية.
لذا فقد انتابتنى حيرة شديدة حينما قررت الكتاب عن الدكتورة التربوية صبورة السيد معلناً دعمى ومساندتى لها فى الانتخابات البرلمانية المقبلة .. فمن اين أبداً الكتابة عنها .. هل ابدأ بالقاء الضوء على (التربوية) التى تحرص وبشكل دائم على نشر القيم والمبادئ داخل مؤسساتها التعليمية التى تديرها بشكل يتسم بالحزم والانضباط وذلك ايماناً منها بأن بناء جيل المستقبل من التلاميذ والطلاب عمل وطنى يستحق بذل المزيد من الجهد والتركيز باعتبارهم يمثلون الثروة القومية الحقيقية لأى مجتمع ينهض فى شتى المجالات وعلى كافة الاصعدة.
أم اتناول شخصية” الدكتورة صبورة السيد كونها نموذجاً للمرأة المصرية التي تشرف وطنها فى أى عمل تقوم به وفى أى مجال تقتحمه من أجل الصالح العام.
خلاصة القول فإن الدكتورة صبورة السيد تستحق كل الدعم والمساندة لأن فوزها بعضوية مجلس النواب يعني دعم ومساندة الأخلاق الحميدة والمعانى الانسانية النبيلة فهى دائماً وأبداً تقف الى جوار أبناء دائرتها في السراء والضراء من خلال الكثير من أعمالها الخيرية المتنوعة التى تحرص عليها بشكل دائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: