اخبار عاجلة

أومنية هيلث لايف أفريقيا :التركيز على التحديات والفرص في مجال الصحة الرقمية الإفريقي

كتب إبراهيم احمد 

من المقرر أن يجمع المعرض الافتراضي -أومنية هيلث لايف أفريقيا-محركات السياسة وقادة الفكر والأطباء الخبراء وصناع القرار لتحويل التحديات الأكثر إلحاحًا في الرعاية الصحية من خلال التعاون والتمكين.

يقف مجتمع الرعاية الصحية الدولي عند منعطف حرج، وخاصة بعد جائحة كوفيد-19 التي سلطت الضوء على بعض أكبر تحديات الموارد في المجال الطبي.

وفقًا لفاوتر مولمان-نائب الرئيس التنفيذي لشركة إنفورما ماركتس، قطاع الرعاية الصحية، فقد أدت الضغوط المفروضة على أنظمة الرعاية الصحية في أفريقيا على مدار الأشهر الستة الماضية إلى ضرورة وجود حلول تكنولوجية ورقمية مبتكرة لدعم أفضل للمرضى والوصول الشامل للخدمات الصحية والوقاية من الأمراض.

وبالتالي سيتناول أومنية هيلث لايف أفريقيا، و هو حدث افتراضي مجاني من 12 إلى 16 أكتوبر 2020، أهم التحديات والفرص البشرية ولبنيات الأساسية والسياسات المتعلقة بتبني تقنيات الصحة الرقمية في أفريقيا.

هذا الحدث الذي تنظمه شركة إنفورما ماركتس هو أكبر معرض تجاري افتراضي للرعاية الصحية من نوعه في أفريقيا وسيجمع على مدار خمسة أيام باقة من أهم العقول المبتكرة في مجتمع الرعاية الصحية بالقارة، بما يتيح للحاضرين بمواكبة أحدث التطورات التي تشكل قطاع الرعاية الصحية بإفريقيا.

إنّ التقنيات الحديثة مثل إنترنت الأشياء، والأجهزة القابلة للارتداء، وأجهزة الاستشعار تفتح إمكانيات ضخمة لمراقبة صحة الأفراد في المناطق النائية. فوفقًا للتقارير، يوجد أكثر من 400 مليون شخص في القارة يفتقرون لخدمات الرعاية الصحية أو تنعدم قدرتهم في الوصول إليها.

وتكتسب أيضاً البيانات الضخمة والتطبيب عن بُعد قبولًا واعتمادية واسعة النطاق في جميع أنحاء أفريقيا. في الآونة الأخيرة، عدل مجلس المهن الصحية في جنوب إفريقيا (HPCSA) إرشاداته الخاصة بالتطبيب عن بُعد. فقد ارتفعت التكنولوجيا إلى مستوى التحدي وتمكنت من ملء الفراغ الناجم عن نقص الكوادر الطبية في القارة.

فعلى سبيل المثال، أصبح التبني الأوسع للطب عن بعد يمثل ميزة لبلدان مثل نيجيريا حيث تشير منظمة الصحة العالمية (WHO) بأنّ هناك أربعة أطباء فقط لكل 10000 مريض في نيجيريا، أو جنوب أفريقيا حيث ورد أن 80٪ على الأقل من السكان لا يتمتعون بإمكانية الوصول المباشر إلى مشورة الرعاية الصحية المتخصصة لأنهم، إما لا يستطيعون تحمل تكاليفها، أو يعيشون في المناطق الريفية بدون مرافق طبية.

من ناحية أخرى يمثل الذكاء الاصطناعي (AI) أيضًا عاملاً للتغيير الجذري في المجال الطبي ويُعد بمثابة تحولًا هائلًا في مجال الرعاية الصحية في أفريقيا، لأنه أداة قابلة للتطبيق لمواجهة التحديات الصحية وخفض التكاليف وتحسين الوصول إلى الخدمات الصحية وجودتها. فقد تم استخدام هذه التقنية بشكل مذهل لفحص الرئة المقطعية بحثًا عن علامات الالتهاب الرئوي المرتبط بفيروس كورونا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: