صحة وتعليم

“عمرو أبوزيد” يحصل على الدكتوراه في “فلسفة الاستراتيجية القومية” من أكاديمية ناصر العسكرية

حصل الدكتور عمرو محمد أحمد أبوزيد، على درجة الدكتوراه في الفلسفة في الاستراتيجية القومية من أكاديمية ناصر العسكرية العليا بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى من أكاديمية ناصر العسكرية العليا.
جاءت الدراسة بعنوان: (الاستراتيجية المقترحة لمواجهة تأثير الإعلام الإلكتروني على الأمن القومي المصري).
وقال أبوزيد، إن الرسالة تناولت الآثار السلبية المؤثرة على مجالات الأمن القومي (المجال السياسي – المجال الأمني والعسكري – المجال الاقتصادي – المجال الاجتماعي)، وكذلك المتغيرات الدولية المؤثرة على تطور الإعلام إلى جانب وضع استراتيجية مقترحة لمواجهة تأثير الإعلام الإلكتروني لمواجهة هذه التأثيرات.
وأضاف الباحث، أن العمل في الرسالة استغرق نحو العامين، وأن سبب اختياره لهذا المجال هو أنه: “من أهم المجالات على الساحة الآن خاصة في ظل كثرة المشكلات المتعلقة به”.
وتابع: “أهمية الرسالة تكمن في التعرض بالدراسة والتحليل لأهمية القضايا المعاصرة المتمثلة في تأثير الإعلام الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي على المجتمع المصري ودي أهم آليات القوى الدولية”.
وشدد الباحث، على أن الحروب الحديثة هي معلوماتية تنشر الأكاذيب وتروج الشائعات والأمور المغلوطة، من أجل تحقيق الاهتزاز السياسي والوصول لأهدافهم بطرق أقل كلفة من التدخلات العسكرية.

وأشار إلى أن أهم توصيات الرسالة ما يلي:
– التعاون في المجال الإعلامي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي لمكافحة السلبيات الاجتماعية الممثلة في التطرف والتعصب والإرهاب.
– التعاون في المجال الإعلامي إقليميا ودوليا لخلق جودة عالية للمنتج الإعلامي لتحقيق المصالح المشتركة للجميع.
– تشجيع وتحفيز طلاب الجامعات على إنشاء تطبيقات بديلة لتطبيقات التواصل الاجتماعي بمشاريع التخرج بالكليات.
– إنشاء مكتب إقليمي في مصر لمقدمي الخدمات الإلكترونية مثل فيسبوك وتويتر.
– إطلاق قناة مصرية عالمية ناطقة بعدة لغات تليق بمكانة مصر والترويج لها بواسطة شركات الدعاية العالمية المتخصصة.
– رصد وتحليل ما تطرحه وسائل الإعلام المختلفة ومنها الإعلام الإلكتروني والتعرف على سلوكيات المجتمع وإجراء الاستبيانات.
– التعاون بين الأجهزة الأمنية وأجهزة الإعلام لتوعية الجمهور ووقايته من الأخطار.
– تضمنين البرامج والمواد الإعلامية المختلفة قيم الحفاظ على الأمن والسلام الاجتماعي والهوية الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق