من نحن

ولي: 2ملیون و230 الف أسرة یحصلون على دعم تكافل وكرامة

كتب : حسنين شبانه

تنظم وزارة التضامن الاجتماعي تحت رعایة السید رئیس الوزراء غدا الخمیس مؤتمرا بمناسبة 
مرور ثلاثة أعوام على تنفیذ برنامج تكافل وكرامة والذي یعد من اھم البرامج التي تطبقھا الحكومة
ومساعدتھم على الخروج من دائرة الفقر والانتقال من الحمایة إلى الإنتاج. لتطویر منظومة الحمایة الاجتماعیة لتحقیق أثرا ملموساً في حیاة الأسر والفئات المستفیدة
وتشھد الجلسة الافتتاحیة عرض نتائج إنجازات برنامج تكافل وكرامة ونتائج تقییم الأثر الدعم
النقدي علي حیاة المستفیدین
ویشارك فیھا رئیس مجلس الوزراء وممثل البنك الدولي
وستشھد الجلسة الأولي من المؤتمر مناقشة مشروطیة الصحة والتعلیم من اجل الاستثمار في راس
المال البشرى بمشاركة وزراء التربیة التعلیم والصحة والسكان
وكرامة إلي جانب عرض لدراسة عرض لدراسة الخدمات التعلیمیة والصحیة لمستفیدي برنامج تكافل
كما تشھد الجلسة الثانیة دور المسئولیة المجتمعیة وتكنولوجیا المعلومات في تعزیز سوق العمل
وقد أكدت غادة والي وزیرة التضامن الاجتماعي أن برنامج تكافل وكرامة الذي تنفذه الوزارة منذ
عام 2015 ھو أول برنامج دعم نقدي مشروط یقدم للعائلات الأكثر فقراً والتي تعول أطفال دون
سن الثامنة عشر والفئات الأكثر فقراً من المسنین وذوي الاحتیاجات الخاصة حیث نجح البرنامج
خلال ھذه الفترة بالوصول إلى 2 ملیون و230 الف أسرة.
كما أضافت والي أن برنامج تكافل قد بدء عام 2018 في تطبیق الشروط الواجبة لاستمرار الأسر
المستفیدة من البرنامج في تلقي الدعم النقدي والتي تتمثل في انتظام الأطفال في الحضور الدراسي
بنسبة لا تقل %80 بالإضافة إلى انتظام الأم في إجراء زیارات الرعایة الصحیة مرة كل 3 أشھر
الطول والوزن والصحة العامة . أثناء الحمل وبعد الولادة وفي مواعید التطعیمات الأساسیة للأطفال ومتابعة نمو الطفل من حیث
وصرحت نیفین القباج نائب وزیر التضامن الاجتماعي للحمایة الاجتماعیة أن الدراسات التي تم
إجراؤھا في سبیل التحقق من مدى نجاح برنامج تكافل وكرامة وتقییم أثره على المستفیدین منھ
أثبتت أن 89 % من المستفیدین من برنامج تكافل من النساء في حین أن %11 من الرجال
كما أضافت أن البرنامج قد أدى إلى حدوث تحسن في المؤشرات الصحیة والتعلیمیة والغذائیة على
مستوى الأسر المستفیدة حیث تلاحظ اھتمام الأسر بالناحیة التعلیمیة للأبناء والحرص على
استمرارھم وانتظامھم في التعلیم مع متابعة مستوى تقدمھم الدراسي ومن الناحیة الصحیة أتاح
یحصلون علیھا سابقاً . الدعم الذي تحصل علیھ الأسر لھم الفرصة للحصول على رعایة صحیة أفضل من تلك التي كانوا
وتابعت نیفین القباج أن معدلات الاستھلاك قد ارتفعت بین الأسر حیث تمكنوا من التعایش مع
ارتفاع الأسعار فقد استطاعت تلك الأسر زیادة استھلاكھا من الغذاء تحسین نمطھا الغذائي ما
انعكس إیجابا على الحالة الصحیة لأفراد الأسرة وخاصة الأطفال كما لفتت إلى انھ تلاحظ أن معدل
استھلاك الأسر المستفیدة من برنامج “تكافل” زاد بنسبة %4.8 مقارنة بالأسر غیر المتلقیة للدعم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: