صحة وتعليممن نحن

العياده النفسيه

 

كتب : دكتور-فاروق القرموطي

. استشاري الامراض النفسيه. اضطرابات الشخصيه وأثرها علي العلاقات طويلة الامد . ( مثل الزواج … ) : نتعرف على الآخرين وأنفسنا من خلال تجاربنا الحميمة. ماذالو كانت التجربة مؤلمة،وخلفت وراءها اضطرابات نفسية ، تتطلب العلاج أو التدخل المهني؟ هذا هو الواقع بالنسبة للكثيرين ,الذين وجدوا أنفسهم في علاقة حميمة مع من يعاني من اضطراب الشخصيه . في إطار اضطراب العلاقات ، نجد ان الكذب ,والغش يشكلان اخطر السماة،التي تنذر بعدم استمرارالعلاقات طويلة الامد، وتوقع المزيد من المشكلات في المستقبل ،وقد اثبتت بعض الدراسات ، ان احتمالات الانفصال كبيره بين الرجال والنساء ،الذين يعانون من اضطرابات الشخصيه ٠ الأفراد الذين يعانون من هذه الاضطرابات ،لديهم أعراض تعكس تطور سمات الشخصية على مدار حياتهم ، وأن سماتهم ، التي هي جزء من تركيبتهم النفسية الشاملة ، تأخذ نمطا غير مؤهل بشكل خاص، وتحدد قدرتهم علي الدخول في علاقات وثيقة مع الآخرين ، وأن إحساسهم المشوه بالذات ، و مشاعرهم الغير مستقرة ، أو السلوك الخارج عن السيطرة يعني أن أي شريك طويل الأجل يجب أن يكون مستعدًا وقادرًا على تحمل الكثير من التحديات ، خاصة عندما تؤدي ظروف الحياة إلى تفاقم قبضتها على مشاعرهم وسلوكهم. *اضطرابات الشخصيه التي تمثل خطرا علي العلاقات طويلة الامد :

الشخصيه السيكوباتيه: من الصعب للغاية إقامة علاقة حميمة صحية مع اشخاص بالغين ، يسعون للسيطرة على الآخرين. إن عدم اهتمامهم أو قلقهم بشأن تأثير أفعالهم يمكن أن يزيد من تفاقم الألم لأصدقائهم. وقد يكون من الصعب على أحبائهم أن يتخطوا أسلوبهم المتهور في إلحاق الأذى بهم. في إطار العلاقات ،و على الرغم من أن الأشخاص الذين لديهم ميول سيكوباثية جيدون في قراءة مشاعر الآخرين ، الا ان سلوكهم مع الآخرين لا يتسم بالتعاطف أو الاهتمام ، ويمكن للسلوكيات التي يظهرها الفرد المصاب باضطراب الشخصيه السيكوباتيه أن تخلق نوعا من التباعد والقلق ، وغالبا ما تكون العقلية السيكوباثية مؤلمة للشريك ، من خلال السيطرة ،والتحكم والتي تعرقل الارتباط الطبيعي للشخص المتورط في هذه العلاقه. وبدلاً من ذلك ، فإن نوع العلاقه التي يتم إنشاؤها ، يعتمد على سوء المعاملة والتبعية المتقلبة. يمكن أن يكون هذا النوع من التعلق المرضي الشديد، يشكل صعوبه علي الشريك ، قد لايستطيع التخلص منه ، وبالتالي وضعه في علاقة غير آمنة وغير فعالة. تشكل الشخصيه السيكوباتيه ، أكبر خطر على جودة العلاقة طويلة المدى .

الشخصية الحدية: اما فيما يختص باضطراب الشخصيه الحديه فإن سماة الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية، تشير إلى أن هذا ليس بالكاد شريك الحياة المثالي ، فالافراد الذين يعانون من هذا الاضطراب لديهم شعور غير مستقر بالذات إلى حد كبير، ولايجيدون احترام الحدود ، ويميلون إلى رؤية الاخرين كلهم ​​جيدون أو كلهم ​​سيئون ، بالاضافه الي خصائصهم الاخري . الأشخاص الذين يعانون من هذين الاضطرابين(السيكوباتيه والحديه) لديهم معدلات عالية في التعاسة الزوجية، والانفصال ،والطلاق. ويتشاركان في صفاة السلوك المتسرع والاندفاعي ، ومستويات عداء عالية ، وصعوبات في السيطرة على الاندفاعات.

اضطراب الشخصية الهستيرية: في إطار العلاقات طويلة الامد،تعتبر اعراض اضطراب الشخصية الهستيرية إلى حد بعيد ، أقوى تنبئ باحتمال الانفصال ، ويعاني فيها الأفراد (النساء عادة) من مستويات عالية من التقلبات العاطفية ، صعودا وهبوطا ، ويتسمون بالقلق والتوتر. ، إن الأفراد الذين يعانون من أعراض هستيريه يتخذون قرارات على أساس أدلة محدودة. وبعبارة أخرى ، يقفزون للاستنتاجات ، وغالباً ما يعتمدون في قراراتهم على غرائز مجرده بدلاً من التحليل الدقيق. في ظل سمات اضطراب الشخصية الهستيريه، تكون هناك صعوبه في تكوين علاقات طويلة الامد . على الرغم من أن الأشخاص الذين يتمتعون بصفات عالية في التمثيل قد يكون لديهم قدر كبير من الجاذبية ، خاصة لأنهم يهتمون بمظهرهم بشكل مبالغ فيه ، . لن يستمعون إلى العقل في النقاش ،يغضبون بسهولة إذا لم يحصلوا على الاهتمام الذي يتوقون إليه.

اضطراب الشخصية المزعوره (paranoid) : الأفراد الذين يعانون من أعراض اضطراب هذه الشخصية (paranoid) ، يشكلون مجموعة مختلفة من المشاكل التي تؤثر علي استمرار العلاقة. فهم مزعورون ، شكاكون إلى أقصى حد ، مما يعني أنهم يشعرون بالغيرة دون سبب على الإطلاق. حساسين بإفراط للإساءة الحقيقية أو المتخيلة ، يستنتجوا سريعا أن الآخرين يريدون ايذاؤهم. الارتياب والعداء ، يعني أنه من الصعب بالنسبة لهما الاقتراب من الآخرين والثقة بهم. على الرغم من أنهم قد يرتبطون بشريك طويل الأمد ، إلا أن الأشخاص الذين يعانون من نزعات اضطراب الشخصية المصابة بجنون الاضطهاد سيجدون صعوبة في إقامة روابط وثيقة حميمة حقا، وبمرور الوقت ، سوف تعاني العلاقة من مستويات عالية من عدم الثقة والميل إلى الدخول في الحجج. اثبتت بعض الأبحاث ان أعراض اضطراب الشخصية ،الهستيريه و البرانويديه(histrioni& paranoid )، تظهر أقوى علاقة إيجابية للطلاق.

اضطراب الشخصيه النرجسيه: في إطار التاثير علي العلاقات طويلة الامد ، يتشابه ،اضطراب الشخصيه النرجسيه الي حَد ما، مع أعراض اضطراب الشخصية الهستيرية ، لدرجة أن بعض الباحثين يعتقدون أن الاثنين لا يمكن تمييزهما. ومع ذلك ، فإن الأشخاص الذين لديهم مؤشر عالٍ لاعراض اضطراب الشخصيه النرجسيه ، فإنهم ، بالإضافة إلى كونهم أنانيين ومتمركزين في ذاتهم ، يكونون مغريين جنسياً بطريقة عشوائية ، مفرطين في جذب الانتباه ، قادرين فقط على مشاعر وعلاقات سطحية مع الآخرين ، وغير سعداء عندما لا يكونوا مركزاً للاهتمام. شفاكم الله وعافاكم من كل سوء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: