من نحن

ثقافة …اللقيمات

كتب : دكتور محمد عبد القادر الهاشمي

ماراثون الشتاء 2018   اجعلوا من علم اللقيمات ….ثقافة تلازمكم ….مدى الحياة   الى ابنائى وبناتى الذين ينظرون الى الرجيم من زاوية ضيقة فيطلبون منى ان يقتصر الدايت على ماذا ناكل وماذا نشرب …فقط.. و لا يهتمون بتعلم اسلوب الحياة الصحية الدائمة وبالتالى لا يعيرون كتابى “علم اللقيمات” الاهتمام الذى يليق به فقط يسألون عن نموذج للوجبات اليومية…اقول لهم: ان الملياردير الأمريكي بيل جيتس وهو من أغنى الشخصيات فى العالم وصاحب شركة “ميكروسوفت” مازال حريصا على قراءة عشرات الكتب سنوياً،..وذلك برغم عدم حاجته المادية لفائدتها…. …وانما يفعل ذلك ليزداد ثقافة ..ولينمى ذكائه النوعى وقد كتب جيتس تعليقاً على شراءه لكتبه المفضلة قال فيه: “أعتقد أن على كل شخص يريد النجاح ان يستخدم المزيد من الكتب في حياته” . واننى عندما كتبت لكم “علم اللقيمات” قصدت به ان يساعدكم ولينمى فيكم الذكاء النوعى..الخاص بالتغذية وبالتحكم فى النفس وعلى الرغم من ذلك كتبت بعض من حصلن على الكتاب انه ليس به الا عشرة صفحات مفيدة وكان قصدهن الجزء الخاص بالرجيم فقط ولم يدركن الهدف من ال162 صفحة الباقية التى ترشدهن الى اسلوب الحياة الدائم ..  ولعل كل من طبقت كل المعلومات التى فى هذا الكتاب لاحظت تطورا فى اسلوب تحكمها فتناولت احجاما اصغر من الطعام ..وتعلمت الصبر والمثابرة ولم تقنط ابدا من رحمة الله تعالى وفضله فتحرك وزنها تدريجيا الى جهة الرشاقة حتى ولو لم تعمل بالرجيم …  ابنائى وبناتى …  لا يجوز للانسان ان يحتكر علما حتى ولو كان من ابتكاره ولما كان هدفى من علم اللقيمات هو احياء هذه السنة المهجورة بتدريب اكبر عدد من الناس على اتقانها وبهم تنتشر هذه السنة الشريفة فى الدول العربية ثم فى انحاء العالم وبها نخفض نسبة البدانة الى ادنى نسبة ..ونزيل الكرب عن المحبطات ولذلك فقد طلبت من بناتى المشرفات على اكاديمية الهاشمى للرشاقة باللقيمات ان يكملن المسيرة التعليمية فيباشرن تعليمكم فى اثناء الماراثون على كيفية اتقان الدايت وذلك تحت اشرافى واننى اثق فى حسن معاملتهن واحترامهن لكم وسوف اتابع معهن اسلوب تعليمكم باللين والرفق والرحمة والحكمة وبكم سوف تزداد أعداد المشرفات على تعليم الناس لثقافة اللقيمات …….  بارك الله فيكم ..وخلصكم من بدانتكم أحبكم فى الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: