تقارير

هيثم النويهي : أسعي لتوفير خدمة طبية متميزة للصحفيين

قال هيثم النويهي الصحفي بمؤسسة أخبار اليوم، والمرشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين تحت السن ، إن برنامجه الانتخابي يتضمن إنشاء عيادات طبية داخل مبنى النقابة، نستطيع من خلالها استغلال الأدوار المُغلقة، وفي نفس الوقت توفير خدمة طبية متميزة للصحفي، وداخل نقابته دون أن يذهب للمستشفيات، بالإضافة إلى معمل للتحاليل، ومركز للأشعة.


وأشار ” النويهي ” في تصريحات له، إن كل زميل صحفي، من حقه أن يكون لديه مشروع علاج يليق به، يستطيع من خلاله أن يحصل على كافة الخدمات بأقل تكلفة، وبأقل مجهود، خاصة في ظل الظروف الصحية التي تمر بها البلاد.

وأضاف ” هيثم النويهي” أن تخصصه في الملف الصحي على مدار 20 عاما، وما لمسه من معاناة الزملاء في مشروع العلاج على مدار سنوات كان دافعا للتقدم ببرنامجا سيمثل طفرة في مشروع العلاج بالنقابة.


وتابع: من المحزن أن يعامل الصحفي كـ”مريض درجة ثالثة” عند الأطباء والمستشفيات، وتغلق بعض المراكز الطبية أبوابها في وجهه، ويفاجيء بإلغاء التعاقد من بعض الأطباء دون الرجوع إلى النقابة، لافتًا إلى أن كل الصحفيين لديهم نفس المعاناة.


وأكد “النويهي ” أن مشروع العلاج لا يتحمل أي نسبة تكلفة بالأدوية، وهي الأزمة الحقيقية للصحفيين، مشددًا على أنه على استعداد لأن يوفر فرعًا كبيرًا لإحدى سلاسل الصيدليات الكُبرى داخل النقابة، توفر الأدوية للزملاء أعضاء الجمعية العمومية، بتخفيض يتخطى 25% و40% و50%، وذلك مقابل أن تفتح فرعها داخل مبنى النقابة، وذلك كبداية لمشروع علاج قوي.

وأوضح ” النويهي” من غير المقبول في هذا التوقيت أن يجد الصحفي نفسه في دائرة من الروتين والتردد اليومي ذهابا وأيابا لمقر النقابة للحصول على خطاب تحويل للأشعة أو التحاليل في الوقت الذي يمكنه الحصول على كل ذلك من خلال أبليكيشن على الموبايل الخاص به”

ووجه “النويهي” رسالة إلى أعضاء الجمعية العمومية قائلًا: “أعدكم زملائي الصحفيين بتطوير في ملف مشروع العلاج لم تشهدوه من قبل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق