تقارير

النصب باسم الوهم….عصام رمضان يتحول لسيف …والمجتمع والجهات لابد أن تضع النهاية

اسمه عصام رمضان من روض الفرج مشهور باسم وهمي السفير سيف مليكان بالرغم من أنه ليس سفير ولا يمت للسفراء ولا للدبلوماسية بصلة يستغل اسم وكيان وهمي غير مرخص باسم النادي الملكي الدبلوماسي للأمم المتحدة يستخدمه كستارة لجمع المال الحرام وبارع في خداع ضحاياه تحت ستار التكريم بورقة وهمية عديمة الفائدة


سيف مليكان أقصد عصام رمضان له العديد من ضحايا النصب سواء داخل مصر أو خارجها كيان عصام رمضان الوهمي يفتح الباب أمام ملف النصب باسم المنظمات والكيانات الوهمية والتي تسيء لاسم مصر والتي لابد من وضع حدا لها


ومن جهته صرح اللواء محمد هاني زاهر أن عملية انتشار لقب السفير أو الدكتور أو المستشار الوهمي لابد من التصدي لها لأن هذه المهام لها قوتها وقدسيتها وأهميتها


وأعلن زاهر أن النادي الملكي الدبلوماسي للأمم المتحدة اسم رنان دون ترخيص وعديم الفائدة وأطالب المجتمع والجهات المختصة بأن لا تقع في فخ النصب عليهم باسم هذا الكيان الوهمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: