اقتصاد

منظمة العمل الدولية تنتهي من ورشة عمل “بناء قدرات الجمعيات الأهلية” بأسيوط ضمن برنامج “فرصة”  

كتب إبراهيم أحمد 

عقد مشروع  منظمة العمل الدولية، ” تشغيل الشباب في مصر: التمكين الاقتصادي ضمن برنامج فرصة (EYE: Forsa)، الممول من الحكومة النرويجية، والمنفذ مع وزارة التضامن الاجتماعي المصرية، ورشة عمل لـبناء قدرات 17 جمعية ومؤسسة أهلية، خلال الفترة من 9-12 أغسطس الجاري، تعمل في عدد من المراكز والقري المستهدفة من برنامج فرصة في محافظة أسيوط.

حضر الورشة من وزارة التضامن الاجتماعي الدكتور عاطف الشبراوي، مستشار وزيرة التضامن الاجتماعي للتمكين الاقتصادي والمشرف على برنامج “فرصة، و مسؤولي البرنامج بالوزارة الأستاذ مدحت عبد الرشيد ، والأستاذة مي غلوش، والأستاذ مهاب حلمي.

ومن مسؤولي برنامج برنامج فرصة (EYE: Forsa)، أستاذة نشوي بلال، مدير مشروع تشغيل الشباب في مصر:  التمكين الإقتصادي ضمن برنامج فرصة (EYE: Forsa) في منظمة العمل الدولية،  وأستاذ أحمد فرحات، مسئول المتابعة والتقييم، وعدد من استشاري منظمة العمل الدولية. 

وتهدف ورشة العمل إلى بناء قدرات الجمعيات والمؤسسات الأهلية لتنفيذ وإدارة مجموعة من الأنشطة الاقتصادية باستخدام نظم ومنهجيات الوحدات الإنتاجية وتنمية سلاسل القيمة، وكذلك التدريب المنتهي بالتوظيف، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات الفنية المتخصصة، وكذلك تم توضيح القواعد والشروط التي يجب توافرها في المشروعات التى سيتم تنفيذها من خلال المبادرة.

بدأت الورشة الافتتاحية بكلمة الأستاذة نشوى بلال –  مدير مشروع تشغيل الشباب في مصر:  التمكين الإقتصادي ضمن برنامج فرصة (EYE: Forsa) في منظمة العمل الدولية، والتي أكدت فيها على أهمية “التمكين الاقتصادي” ، بالنسبة للفئات المستهدفة في برنامج “فرصة”،  المنفذ من قبل المنظمة،  والتغيير الذي يشهده المستفيدين من البرنامج اقتصاديا، كما تناولت التعريف بالمنظمة وعرض أهدافها وخطط عملها.

واضافت مدير مشروع تشغيل الشباب في مصر:  التمكين الإقتصادي ضمن برنامج فرصة (EYE: Forsa) في منظمة العمل الدولية، أن منظمة العمل قامت بدراسة ميدانية لتقييم الفرصة الإقتصادية، لبرامج التمكين الإقتصادي ضمن برنامج فرصة، وتم عرض الدراسة خلال أعمال الورشة، مؤكدة أن بناء قدرات الجمعيات والجهات الوطنية الشريكة، هو هدف رئيسي لمشروع أي فرصة، في المحافظات المستهدفة من المشروع.

ومن جانب آخر تحدث الدكتور عاطف الشبراوي – مستشار وزيرة التضامن الاجتماعي للتمكين الاقتصادي والمشرف على برنامج “فرصة”، ناقلاً تحية الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، وأشار إلى برنامج “فرصة” وتعريفه وآليات تنفيذه في مصر وهدفه.

ونفذت الورشة على مدار 4 أيام، شكلت خلالها مجموعات عمل مختلفة من ممثلي الجمعيات والمؤسسات الأهلية، حيث تناولت بعض الموضوعات الفنية أهمها في مجال نقل الأصوال  وتضمنت تقديم مفهوم وآليات تطوير سلاسل القيمة ودوائر التدخل، واختيار قطاعات العمل مع إعطاء نماذج، ومقدمة إلى تحليل أنظمة السوق.

وتناولت الورشة موضوعات التدريب المنتهي بالتوظيف، ومنها أدوار الجمعيات ومفاهيم وأنواع أسواق العمل، والمصادر المختلفة للتوظيف المباشر وغير المباشر. 

أهتمت الورشة بدمج الأسلوب النظري والعملي، لبناء قدرات الجمعيات على تصميم المشروعات المختلفة للتمكين الإقتصادي.

يذكر  أن برنامج “فرصة” يتميز بتمكين فئة القادرين على العمل، ليكونوا إضافة للاقتصاد القومي، ويهدف للانتقال من الاعتمادية على المساعدات إلى تفعيل الإنتاج والاستقلالية المالية، موضحة أن البرنامج لديه منهجية مختلفة عن المنهجيات التقليدية، ويستهدف عددًا من المحافظات والأفراد، ويقدم منظومة التمكين الاقتصادي التي توفر فرص التدريب والتوظيف وتأسيس مشروعات مدرة للدخل ووحدات إنتاجية موجهة للمستفيدين والمرفوضين من برنامج تكافل وكرامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: