اقتصاد

العربي للمجتمعات العمرانية يدعو لتغيير النمط العقاري لاستهداف شرائح اكبر من المجتمع

كتب إبراهيم أحمد 

قال المهندس داكر عبد اللاه نائب رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية عضو لجنة التشييد بجمعية رجال الاعمال المصريين ان الطلب على الوحدات العقارية والسكنية مازال مستمرا مؤكدا انه لا يوجد ما يسمى بالكساد العقاري ولكن لو استمرينا في انشاء المجتمعات السكنية ذات الفئة العالية او العقارات ذات النمط المرتفع من فيلات وغيرها فسنجد صعوبة في بيع كل هذا الكم من الفيلات وسنجد أموال المطورين والبنوك تجمدت في العقارات وهذا سيكون له مشكلة مستقبلية ولابد من البحث عن حلول لها من الان .

واكد المهندس داكر عبد اللاه انه على مدار 7 سنوات صنعنا معجزة عمرانية في مصر غير مسبوقة لا في مصر او العالم كله وسيتحدث عنها التاريخ ونحن يجب ان نتحدث عنها من الان لعظمة ما تم على مدار سبع سنوات من طرق وكباري ومدن عمرانية جديدة ومياه وصرف وكهرباء بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي خلقت مدن عمرانية جديدة وساهمت في الخروج من الوادي الضيق واستغلال الاراضي غير المأهولة ووفرت فرص عمل وحققت رواجا اقتصاديا .

واضاف داكر عبد اللاه انه لابد من البحث عن طرق تسويق جديدة ومبتكرة نستهدف بها تصدير العقار المصري بشكل اكبر للخارج بهدف جذب مستثمرين عرب واجانب لشراء وحدات سكنية وفيلات في المدن المشروعات الجديدة حتى لا نصل الى مرحلة وجود مشكلة كساد عقاري في هذا المستوى من العقارات .

ودعا داكر الى ضرورة اعداد دراسة للسوق حاليا ومعرفة نسب التشبع من مختلف المنتجات العقارية ويتم توجه المطورين العقاريين الى انماط عقارية مازالت تحتاج الى توسعات وهناك طلب عليها مثل الوحدات السكانية من شقق بانواعها متوسطة ومرتفعة وشقق اسكان اجتماعي وهذا يستدعى استهداف هذه الشرائح من المجتمع بشكل اكبر في المنشآت العقارية .

ونوه داكر عبد اللاه الى أهمية اعداد دراسة او استبيان لمن قاموا بشراء وحدات المدن العمرانية الجديدة يتم من خلاله معرفة متى سيقررون الشراء مرة اخرى بأماكن اخرى على سبيل المثال مع ضرورة وضع هذا الاستبيان او الدراسة نصب أعينا ونحن نعد لتنفيذ مشروعاتنا العقارية.

وردا على الحديث عن الاسعار المبالغ فيها ببعض العقارات اكد داكر عبد اللاه انه لا يستطيع احد التعميم بأن هناك مبالغة في سعر العقار ولكن من الممكن ان نقول يوجد صاحب عقار يطبق جميع القواعد العالمية في البناء والتشيد من استعانة بخبير خرسانات واستشاري ومهتم بنظام الحراق والجراج والتهوية والمساحات الخضراء وغيرها فهذا العقار سعره عادل مقارنة بتكلفته اما من يقوم بانشاء العقار اقل في المستوى من حيث امان العقار واشتراطات البيئة وغيرها ويبيعه بسعر مثل صاخب العقار المنفذ لجميع الاشتراطات لمجرد فقط انه بجاورة فيكون قد بالغ بشكل كبير في السعر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: