اقتصاد

باير الشرق الأوسط تطلق برنامج الرعاية لتطبيق المراقبة المنزلية “Alleye” بالتعاون مع أفضل مستشفيات رعاية العيون وإدارة الاضطرابات البقعية في مصر

كتب إبراهيم أحمد 

أعلنت شركة باير الشرق الأوسط، عن تعاونها مع أفضل مستشفيات رعاية العيون وإدارة الاضطرابات البقعية ذات الصلة في مصر، لإطلاق برنامج الرعاية لتطبيق المراقبة المنزلية “Alleye”، وذلك بهدف دعم أطباء العيون المصريين في العصر الجديد من الرعاية الافتراضية لمرضى وذمة البقعة الصفراء السكرية Diabetic Macular Edema ، والضمور البقعي المرتبط بالعمر Age-related Macular Degeneration

ويهدف برنامج الرعاية إلى تمكين أطباء العيون في المستشفيات الشريكة في الجمهورية من متابعة مرضى الشبكية بانتظام، وسيسهم أيضاً في الحد من التدهور المرتبط بمرض السكري والشيخوخة وكذلك تقليل الزيارات الفعلية على أطباءالعيون.

ويُعتبر “Alleye” تطبيقاً برمجياً طبياً على الهاتف المحمول يساعد في اكتشاف وتوصيف تشوه المرئيات metamorphopsia ، وهو تشوه الرؤية للمرضى الذين يعانون من اعتلال الشبكية السكري والضمور البقعي المرتبط بالعمر. 1 ووفقاً لدراسة حديثة، يمكن لبرنامج “Alleye” الكشف عن تطور المرض البقعي بدقة تصل إلى ٩٣.٨٪ ومعدل إنذار خاطئ بنسبة ٦.١٪ فقط ، ما يعني انخفاض معدلات الإنذار الخاطئ للكشف عن تطور المرض البقعي عن طريق المراقبة المنزلية2.

ومن شأن برنامج المراقبة المنزلية الذي ترعاه شركة باير أن يعزز مساعدة أطباء العيون في المستشفيات المشاركة في مراقبة حالات مرضى الشبكية وتطور المرض والاحتياجات المخصصة. وأظهرت دراسة قدرة “Alleye” على منح المرضى والأطباء فرصة الكشف المبكر عن أمراض العيون 3 فمع ظهور إيجابية اختبارات المراقبة المنزلية أثناء الدراسة، أظهر ٨٠ ٪ من المرضى علامات للتطور التشريحي في زيارة المتابعة التالية2.
وكانت جائحة كوفيد19 قد تسببت في اضطرابات هائلة في قطاع الرعاية الصحية، ما دعا المتخصصين إلى إعادة فحص نموذج رعاية المريض التقليدي وجهاً لوجه. كما سلّطت الضوء أيضاً على الحاجة إلى دمج نماذج جديدة من حلول الرعاية الصحية الرقمية في طب العيون، مثل المراقبة المنزلية، لمواجهة هذا التحدي4. ومع برنامج رعاية تطبيق المراقبة المنزلية “Alleye”، يمكن للمستشفيات تقليل زيارات المرضى للعيادات ومراقبة صحة عيونهم وحالة المرض عن بعد مع المرضى في منازلهم. وسيتمكن المرضى من إرسال نتائج فحص الرؤية إلى طبيب العيون المسؤول عن حالتهم والذي بدوره سيحلل النتائج لتحديد ما إذا كانت حالة المريض مستقرة أو تحسنت أو تقدمت بطريقة تتطلب التدخل.
ويعتبر مرض اعتلال الشبكية السكري هو السبب الرئيسي للعمى والذي يمكن الوقاية منه لدى البالغين5. وأظهرت دراسة أجريت في العام ٢٠١١ شارك بها ١٣٢٥ مريضاً في مصر بمتوسط عمر ٤٩ عاماً، إصابة ٢٠،٥٪ من المشاركين بمرض اعتلال الشبكية السكري، كما أشار ٨٢ ٪ من المشاركين إلى عدم درايتهم بمخاطر داء السكري على العينين 6. ومع توقعات بانتشاره بشكل أكثر مما هو عليه في المنطقة في السنوات المقبلة، أظهر أطلس السكري الصادر عن الاتحاد الدولي للسكري عام ٢٠١٧ أن حالات السكري في منطقة الشرق الأوسط ستشهد ارتفاعاً بنسبة ١١٠٪ بحلول عام ٢٠٤٥. 7

بدوره، أشار الدكتور محمد مغازي محجوب، أستاذ طب وجراحة العيون بجامعة عين شمس واستشاري جراحة الشبكية والجسم الزجاجي، إلى مواصلة زيادة انتشار مرض اعتلال الشبكية السكري، وقال: “من خلال النتائج التي توصلت إليها عبر عملي وعمل زملائي، يمكنني القول أن مشكلة وذمة البقعة الصفراء السكرية قد تكون أكبر من مشكلة الضمور البقعي المرتبط بالعمر في مصر. وهناك سبب وجيه للاعتقاد بذلك و هو أن منطقة الشرق الأوسط بها عدد متزايد من مرضى السكري بشكل عام، وفقاً للأرقام الصادرة عن الجمعية الوطنية للسكري، علاوة على أن عدد سكان مصر يزيد بالفعل عن ١٠٠ مليون نسمة”.

وأضاف د. محجوب: “يعتبر برنامج رعاية تطبيق المراقبة المنزلي “Alleye ” مبادرة رائعة من شركة باير، ومن أجل رفع كفاءة هذا البرنامج ومساعدة المرضى على الاستفادة منه على أكمل وجه، يجب على الأطباء استخدام هذا التطبيق مع المرضى الذين يجيدون استخدام التطبيقات الرقمية بشكل عام”.

وأكمل: “إذا تمكن للمرضى استخدام التطبيق بشكل صحيح، فأنا أعتقد أنه سيفيد الأطباء بشكل كبير حيث نسعى دائماً إلى تعلم طرق جديدة لإعادة مرضانا إلى العلاج أو المتابعة. ونحن متحمسون لتحفيز المرضى أنفسهم على الاهتمام بالمرض وتعزيز قدرتهم على فهم أهمية المراقبة من قبل أطبائهم أو مراقبة أنفسهم بانتظام، لاكتشاف أي تغيرات وطلب المساعدة مبكراً قبل تدهور حالتهم”.

وقال الدكتور سامر لزيق المدير العام لشركة باير مصر: “يجسد برنامج “Alleye ” التزام باير الشرق الأوسط بتقديم حلول مبتكرة تسهم في تلبية الاحتياجات لبعض أمراض العيون الأكثر تحدياً وانتشاراً مثل اعتلال الشبكية السكري والضمور البقعي المرتبط بالعمر، ونحن سعداء بتعاوننا مع أبرز مؤسسات رعاية العيون في مصر والتي ستساعدنا بلا شك في الوصول إلى آلاف المرضى وتغيير حياتهم إلى الأفضل”.

حول مرض السكري وصحة العين
إذا لم يتمكن الفرد من الحفاظ على مستويات السكر في الدم عند الفحص، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى تلف الشعيرات الدموية في شبكية العين، ما يؤدي إلى مرض اعتلال الشبكية السكري. وإذا ظلت مستويات السكر في الدم مرتفعة، فسيستمر اعتلال الشبكية السكري في التدهور، وستنمو المزيد من الأوعية الدموية على شبكية العين التي تكون ضعيفة ويمكن أن تنفتح بسهولة، ما يتسبب في تسرب الدم أو السوائل إلى الجزء الأوسط من العين أمام الشبكية وتحور الرؤية. 8


حول وذمة البقعة الصفراء السكرية
يتسبب تسرب السوائل في الشبكية في تورم الأنسجة المحيطة (الوذمة) بما في ذلك الشبكية، ما يؤدي إلى مرض وذمة البقعة الصفراء السكرية، وهي السبب الأكثر شيوعاً لفقدان البصر لدى الأشخاص المصابين باعتلال الشبكية السكري.9 تحدث وذمة البقعة الصفراء السكرية بسبب مضاعفات مرض السكري وتسمى اعتلال الشبكية السكري، والتي قد تكون غير ملحوظة في مراحلها المبكرة، ولكنها تؤثر على ثلث مرضى السكري وهي سبب رئيسي لفقدان البصر لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و65 عاماً.10

حول الضمور البقعي المرتبط بالعمر
يعيش نحو 196 مليون شخص حول العالم مع مرض الضمور البقعي المرتبط بالعمر، ويعاني 10.4 مليون منهم (5.3٪) من ضعف البصر أو العمى المتوسط أو الشديد بسبب أشكال أكثر خطورة من هذه الحالة.11

ويعد الضمور البقعي المرتبط بالعمر السبب الرئيسي لفقدان البصر لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً. ويتميز بتنكس البقعة، وهي منطقة الشبكية المسؤولة عن الرؤية المركزية. وتشمل عوامل الخطر المرتبطة بالضمور البقعي المرتبط بالعمر تقدم العمر والتاريخ العائلي للضمور البقعي المرتبط بالعمر وعوامل الخطر للأمراض القلبية الوعائية مثل ارتفاع ضغط الدم والتدخين. يمكن تقسيم الضمور البقعي المرتبط بالعمر إلى فئتين: الضمور البقعي غير النضحي (أو “الجاف”) المرتبط بالعمر والتنكس البقعي النضحي (أو “الرطب”) المرتبط بالعمر.


حول طب وجراحة العيون في باير
تساعد باير في تقليل عدد الأشخاص المتأثرين بضعف البصر عالمياً من خلال العديد من المنتجات والأبحاث المبتكرة. وتمثل أمراض الشبكية عبئاً صحياً عالمياً، لا سيما مع تقدم سكان العالم في العمر والنمو. ويقدر الخبراء أن 2.2 مليار شخص على الأقل حول العالم يعانون من ضعف البصر القريب أو البعيد، وأنه كان يمكن وقاية ما لا يقل عن مليار شخص – أو ما يقرب من النصف – من هذه الحالات، من ضعف البصر أو لم تتم معالجته بعد.13

حول باير
باير هي مؤسسة عالمية تختص بشكل أساسي بمجالات علوم الحياة للرعاية الصحية والتغذية. وتم تصميم منتجاتها وخدماتها لمساعدة الناس وكوكب الأرض على الازدهار من خلال دعم الجهود المبذولة للتغلب على التحديات الرئيسية الناجمة عن زيادة عدد سكان العالم والشيخوخة. ولدى باير التزام راسخ بدفع عجلة التنمية المستدامة وإحداث تأثير إيجابي في أعمالها.

وفي الوقت نفسه، تهدف باير إلى زيادة خلق القيمة من خلال الابتكار والنمو. وترمز علامة باير التجارية إلى المصداقية والموثوقية والجودة في جميع أنحاء العالم. ووفقاً لإحصائيات العام المالي 2020، يعمل في باير نحو 100 ألف شخص، وبلغت مبيعاتها 41.4 مليار يورو، وبلغت نفقات البحث والتطوير قبل البنود الخاصة 4.9 مليار يورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: