اقتصاد

«كوربوريت ستاك» تطلق حلولا مبتكرة لنظام الفاتورة الإلكترونية لدعم الشركات والمؤسسات المصرية

كتب إبراهيم أحمد

في إطار خطة الدولة المصرية نحو التحول الرقمي وتحقيق الشمول المالي بمختلف القطاعات، أعلنت شركة «كوربوريت ستاك» CorporateStack، الرائدة في تقديم حلول البرمجيات المتخصصة بمجال التحول الرقمي، عن إطلاق حلول الفاتورة الإلكترونية داخل السوق المصري، وذلك عبر 3 باقات متنوعة تناسب مختلف أحجام العمل، تبدأ من 200 جنيه فقط وحتى 500 جنيه شهريا.

وفي إطار شراكتها مع «فودافون مصر» ستقوم كوربوريت ستاك بتوفير حلولها الجديدة للفاتورة الإلكترونية عبر منصة V-HUB التابعة لفودافون والتي تعد أول منصة تسويق لحلول الأعمال الرقمية تقدم خدماتها للشركات الصغيرة والمتوسطة بمصر.

وتهدف حلول الفاتورة الإلكترونية من كوربوريت ستاك لدعم الشركات والمؤسسات المصرية بمختلف أحجامها (الكبيرة والمتوسطة والصغيرة والناشئة)، حيث تساهم في ميكنة النظام المحاسبي داخل تلك الشركات ومساعدتها على التحول من نظام الفاتورة الورقية إلى الفاتورة الإلكترونية.

في هذا السياق، أكد أحمد الحداد مدير عام كوربوريت ستاك مصر، أن حلول الفاتورة الإلكترونية المبتكرة التي طرحتها الشركة داخل مصر تتميز بالتكلفة المنخفضة وسهولة الاستخدام بجانب البساطة في التصميم، لافتا إلى أن منظومة الفاتورة الإلكترونية تضمن توفير 60% من تكاليف منظومة الفواتير الورقية داخل المؤسسات والشركات.

وقال الحداد “الفاتورة الإلكترونية تعد أحد أشكال التحول الرقمي الذي تطبقه مصر مؤخراً تحت مظلة الشمول المالي، وستعود منظومة الفاتورة الالكترونية بالكثير من النفع والعوائد المباشرة على الممولين وعلى الاقتصاد القومي، كما تؤثر إيجاباً بشكل كبير على دعم منظومة الاقتصاد الرسمي للدولة وتساهم في جذب العاملين خارج تلك المنظومة إلى المظلة الرسمية للدولة والحد بشكل واضح من عمليات التهرب الضريبي”.

ومن جانبه، صرح كريم شحاتة رئيس قطاع الأعمال بشركة فودافون مصر، قائلًا “نحرص دوما على إتاحة كافة الحلول التقنية التي تحتاجها الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال منصة V-Hub، ولذلك قمنا بإتاحة حلول الفاتورة الإلكترونية التي تقدمها كوربوريت ستاك عبر المنصة، لأنها تمتاز بالبساطة والسهولة والدقة، مما سيعود بالنفع على كافة الشركات المسجلة بالمنصة”. 

وأضاف شحاتة أن حلول الإدارة المالية من أكثر الحلول التي تبحث عنها الشركات حاليا في ظل خطة الحكومة المصرية نحو التحول إلى الاقتصاد الرقمي، ومن هنا تأتي أهمية التحول لنظام الفاتورة الإلكترونية.

الفاتورة الإلكترونية هي المستند الرقمي الذي يثبت معاملات بيع السلع أو الخدمات، له مكونات وخصائص محددة حيث يتم إعداده والتوقيع عليه إلكترونيا وإرساله واستلامه بمعرفة الممول من خلال المنظومة ومراجعته والتحقق منه لحظيا من جانب مصلحة الضرائب.

وعن مميزات الفاتورة الإلكترونية، أشار «الحداد» إلى أن منظومة الفاتورة الإلكترونية في مصر تضمن تأميناً كاملا لجميع بيانات الفواتير الإلكترونية، مع توفير إثبات للحجية القانونية لمستخدمي المنظومة، وذلك من خلال توفيرها لخاصية التوقيع الإلكتروني، كما تتيح منظومة الفاتورة الإلكترونية في مصر تكويداً موحداً لكل السلع والخدمات من خلال الفاتورة الإلكترونية، مما يمثل تأميناً أكبر للمستخدمين، وتقوم منظومة الفاتورة الالكترونية بمصر بإرسال إخطار بشكل لحظي إلى المشتري والبائع بمجرد مشاركتهم بيانات الفواتير، مع إمكانية حفظ وطباعة واستعراض بيانات الفاتورة من خلال المنظومة، وإمكانية ربط الفاتورة الإلكترونية بأي من أنظمة تخطيط موارد المؤسسة في المنظومة، وذلك من خلال استخدام برمجة التطبيقات (APIs)، والتي يتم توفيرها من قِبل الشركة القائمة على تنفيذ الحل الفني.

وكانت الحكومة المصرية قد طبقت مشروع الفاتورة الإلكترونية مؤخراً، لتصبح بذلك في طليعة دول الشرق الأوسط التي تقوم بتطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية، وقد كان ذلك بتوجيه من وزارة المالية والحكومة المصرية حرصاً على ميكنة وتطوير وإدخال التحول الرقمي في مصلحة الضرائب، الأمر الذي يعود بالنفع على الممولين ويساهم بشكل فعال في تحصيل الضرائب لخزانة الدولة، وبناء عليه تم إلزام الشركات والمؤسسات الأخرى تدريجياً بالانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية والتسجيل فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق