المرأة والطفل

روزا قضباشي.. تكتب / العوالم المتوازية

بقلم / روزا قضباشي

فكرة نحن اخترعناها ليس لها اساس علمي او منطقي الا في النظريات الرياضية حيث ان الفرض يطرح الفكرة والطلب يحدد المشكلة والبرهان يعتمد عدة احتمالات لتبدو النتيجة متطابقة مع المنطق تحتمل عدد من الحلول
و الوصول للنتيجة ذاتها بعدة طرق
او من زاوية ثانية هو الخيال العلمي حيث نواسي انفسنا ونوهمها باحتمالات وجودية ونسخ أخرى مني يعيش حياه مختلفة بشعور مختلف او نتيجة مختلفة
كفرة الكينونات الذي تم خلقها من تكتل الطاقة في المجال الكمي الكهرومغناطيسي
او اذا اعتبرنا ان ميكانيك الكم تطرح فكرة العوالم المتوازية هي فقط عدة نتائج استناداً لنظريات تخضع لقوانين الكون المتغير
والتي تثبت فقط احتمالات محصورة بين نعم اولا موجود او غير موجود ويمكن للإحتمالين ان يكونا معاً
مثال( قطة تشرودنغر)
لا يوجد عالم موازي لعالمنا لاننا نعيش في عالم مغلق متأثر ببعضه البعض
وخارج كوكب الارض فقط كواكب ومجرات
لاتصلح لحد الآن لإيجاد حياة عليها
وبعض الكواكب غازية اصلاً فقط كيان متواجد لتوازن الكون خارج كوكب الارض والمتأثر به كوكب الأرض كجزء من التكوين الكوني

الجن أو الملائكة والشياطين ايضا هي نتاج افكارنا
الكينونات المتواجدة نحن من خلقناها وقد يصلأاعمار هذه الكينونات آلاف السنين
لعدم إدراك كيفية تشكلها وخلقها أو تفكيكها وإعادتها لهيئتها الأولية ذالك ليس عالم موازي أبداً
لذالك أخترعنا العوالم الموازية
للتأثير على الحالة النفسية ووضع
تصور وإجابة عن تساؤلات نفسية فقط لأننا نجهل حقيقتها
الحقيقة الموجودة المثبتة علميا ومنطقيا هي
(((((العوالم المتقاطعة )))))
في مقال لاحق
دمتم بوعي منطقي بعيداً عن الخرافة
والتووهان الغير مبرر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: