حوارات

ابراهيم احمد.. يكتب / المرأة.. قنبلة مشتعلة الفتيل دائما

بقلم / الكاتب الصحفي – إبراهيم أحمد

أغلب أوقات المرأة تقضيها في البكاء حتى يظن الجميع أنها كائن رقيق متدفق المشاعر والحنان ولكنه لا يعلم أن المرأة حين بكائها يكون شيء واحد فقط هو شاغلها وهي فكرة الانتقام ممن تسبب في هذا السيل من البكاء وأن يكون الانتقام بأسلوب ليس تقليدي ولكن انتقام بفكر مبتكر لا يخطر على بال اي شيطان ماكر.

المرأة رقيقة دافئة المشاعر متدفقة ومرهفة بالاحاسيس الناعمة التي تغمر بها من يصل إلى قلبها ولكن شديدة الانتقام ممن يحاول الاقتراب من حبيبها وإذ انها قادرة على تدمير معنى الحب للفناء الشديد في ذلك العاشق ولكن أيضا قادرة على التحول اللاحظي إذ تدرك أن ذلك الشخص متلاعب بها وتستطيع أن تنسى ذلك الحبيب أيضًا في لحظة واحدة فهي شديدة الحب شديدة الانتقام شديدة الكراهية والنسيان.

من يستطيع أن يقضي على هذا الكائن المفترس المشاعر لا أحد سوي شخش لائيم ماكر اخذ طريقة النساء طريقه وارتدي عباءة المرأة العقلية وافترش لها من بلاغة المشاعر سبيل واستظل بضعفها وجمع منه لها إكليلا شخص قضي أمرا واحد أن النساء لعبة وانشغل في الإبداع بالانسجام مع الطريد من رحمة الله في أن يمكر لها لتكون في ضعفها ليس لها مثيلا.

بقلم / ابراهيم احمد
+201006986154
+201111985026
Hemoahmed2@yahoo.com

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: