حوارات

محمد فودة يكتب : مصــــر الحـــقيــقــيـــة الــــتــى رأيـتــها أمام كنيسة الشهيد أبو سيفين

 

يواصل الكاتب والاعلامي محمد فودة سلسلة مقالاته المتميزة عبر صفحات الشوري وفيها يكتب فودة :

 

على الفور وبعد دقائق قليلة من اندلاع الحريق فى كنيسة الشهيد أبو سيفين فى المنيرة الغربية بأرض المطار بإمبابة، تحركت أجهزة الدولة جميعها وبسرعة خاطفة، فقد تبلغ بخبر الحريق فى الساعة ٨ و٥٧ دقيقة، لتصل أول سيارة إسعاف إلى المكان فى الـ ٩ ودقيقتين، أى بعد خمس دقائق فقط، وتصل أول حالة من حالات الضحايا إلى مستشفى إمبابة العام فى الـ ٩ و١٠ دقائق، بما يعنى أن أحدًا لم يتأخر أبدًا كما حاولت القنوات المغرضة تصوير الأمر على غير الحقيقة

واضاف فودة أن تحرك الدولة عقب حادث حريق كنيسة أبوسيفين بإمبابة كان سريع للغاية، وكان أول تحرك وأول بيان من مسؤول فيما يخص حادث كنيسة أبوسيفين بإمبابة كان من الرئيس السيسي بنفسه صباح أمس من متابعته عن كثب للحادث وتوجيهه لكل المسؤولين بالتحرك بسرعة، ومن ثم توجه رئيس الوزراء ومعه وزير التنمية المحلية بعد حلفه لليمين، ومن ثم وزيرة التضامن الاجتماعي، وهو ما يدل على الاهتمام الكبير بالحادث.

،، وهو ما يؤكد دعم الدولة الكبير لمصابي الحادث، موضحا أن أغلب الحالات المصابة مستقرة عدا حالة واحدة فقط، متمنيا الشفاء العاجل لها.

وشدد فودة ، على أن التحرك كان على أعلى مستوى وبالقدر المطلوب، واهتمام المسؤولين والدولة، موضحا أن اهتمام الرئيس السيسي كان يصبر المصابين، خاصة أن الرئيس السيسي بنفسه مهتم عن كثب بكل ما يتعلق بهذه الحادثة.

واستكمل أن السرعة في قيام الهيئة الهندسية بإعادة ترميم كنيسة ابو سيفين يؤكد حرص الدولة المصرية برئاسة الرئيس السيسي بالحادث، ويؤكد أن الجمهورية الجديدة تهتم بالمواطنة والمواطن المصري بدون أي خلفيات دينية أو غيرها، والاهتمام الواضح أمس يدل على ذلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: