ملفات

3M تتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP27) لتعزيز أهداف التنمية المستدامة

كتب إبراهيم أحمد 

 أعلنت شركة 3M  اليوم عن مشاركتها في الدورة 27 من مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP27) بالتعاون مع أمانة الأمم المتحدة للتغير المناخي المقرر عقده في الفترة الممتدة من 7 إلى 18 نوفمبر 2022 في شرم الشيخ بمصر.

 

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود 3M الرامية إلى مواجهة التحديات المناخية والاستفادة من الفرص التي يوفرها تغير المناخ وكفاءة الطاقة، وكذلك من أجل مشاركة رؤيتها وخبراتها قبل وأثناء المؤتمر والمساعدة في تعزيز الوعي وإحراز التقدم المطلوب في تحقيق أهداف الأمم المتحدة السبعة عشر للتنمية المستدامة.

 

يذكر أن شركة 3M حرصت منذ الدورة الـ 26 لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ على العمل بشكل وثيق مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي لتعزيز كفاءة وفعالية العمل الجماعي، كما أنها ستواصل التعاون والمشاركة في الفعاليات المناخية العالمية الرئيسية على مدى السنوات الثلاث القادمة.

 

بهذه المناسبة، قالت جايل شويلر، نائب الرئيس في شركة 3M ورئيس قسم الاستدامة: ” تدرك 3M أهمية التعاون الجماعي لمعالجة أزمة التغير المناخي والتحديات التي تواجهها الشركات الصناعية للانتقال إلى الصافي الصفري من منطلق كونها شركة صناعية عالمية ومزود موثوق للحلول التكنولوجية. إن خبرتنا الصناعية والتحديات الفريدة التي واجهناها خلال مسيرتنا نحو الاستدامة، تجعلنا واثقون بقدرتنا على المساهمة الفاعلة في دفع العمل الجماعي بالمنطقة من أجل خفض الانبعاثات في قطاع الصناعة وتعزيز حلول المناخ العالمي”.

 

تجدر الإشارة أن شركة 3M عمدت إلى خفض انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري بنسبة 72٪ منذ العام 2002، وتقترب من تحقيق هدفها المتمثل باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 50٪ من إجمالي إنتاجها للطاقة في مواقعها العالمية بحلول العام 2025. وفي العام الماضي، أعلنت الشركة أنها ستستثمر نحو مليار دولار على مدار 20 عامًا من أجل تسريع عملية الإشراف على الهواء والمياه وتنفيذ أهداف جديدة لخفض استخدام المواد البلاستيكية، بالإضافة إلى خطط لتحقيق الحياد الكربوني بحلول العام 2050، وتقليص استخدام المياه بنسبة 25٪ بحلول العام 2030 وتحسين جودة المياه المعاد تدويرها بعد استخدامها في التصنيع وخفض نسبة استخدام البلاستيك المصنع من الوقود الأحفوري بمقدار 125 مليون رطل (أي نحو 56700 طن متري) بحلول العام 2025.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: