ملفات

محمد فودة يكتب: قمة المناخ بشرم الشيخ .. انجازات كبري .. ومكتسبات غير مسبوقة.

 

يواصل الكاتب والاعلامي محمد فودة سلسلة مقالاته المتميزة عبر صفحات الشوري وفيها يكتب فودة: قمة المناخ بشرم الشيخ .. إنجازات كبري ومكتسبات غير مسبوقة .

واكد فودة انه ،بالتزامن مع فعاليات قمة المناح كوب 26، أعلنت العديد من الدول، ومن بينها مصر، خططًا طموحة لخفض الانبعاثات لمواجهة آثار التغير المناخي، والوفاء بالتزامات اتفاقية باريس للمناخ.

عملت مصر على التوسع في مشروعات الطاقة النظيفة والنقل الذكي والمستدام من خلال الاستثمار الأمثل للموارد المتجددة للحد من النفايات وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير للحد من الآثار السلبية في الصحة والبيئة وتحسين كفاءة الطاقة.

واضاف فودة ،نفذت 32 شركة عربية وعالمية محطات طاقة شمسية في منطقة بنبان بمحافظة أسوان المصرية بقدرة 1465 ميغاواط، وكذلك أنشأ تحالف عالمي محطة طاقة رياح بقدرة 250 ميغاواط، وتُدَشَّن حاليًا مشروعات لإنتاج الكهرباء النظيفة بقدرة 2800 ميغاواط.

وقال فودة ، قررت الحكومة المصرية الاعتماد على الطاقة النظيفة، التي تركزت حولها العديد من النقاشات في قمة المناخ كوب 26، في المناطق السكنية الجديدة وأبرزها العاصمة الإدارية الجديدة، وطرحت العديد من المناقصات لتدشين محطات شمسية أعلى المباني بقدرات إجمالية تتجاوز 50 ميغاواط، بالإضافة إلى اتجاه المصانع والشركات والمنازل لتركيب محطات شمسية بقدرات تصل إلى 121 ميغاواط.

قمة المناخ كوب 26.. مصر تستعرض مشروعات الطاقة الإقليمية مع أميركا
وطرحت مصر مبادرة لإحلال السيارات المتقادمة بأخرى تعمل بالغاز وكهربائية في إطار حرصها على تقليص الانبعاثات، وتنوي التوسع في استخدام السيارات الكهربائية، والحد من التلوث عبر تنفيذ مشروعات لإعادة تدوير النفايات.

وتستهدف الحكومة المصرية الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، اعتمادًا على استخدام التقنيات المتوافقة مع البيئة وهو ما تتجه له القاهرة في جميع مشروعاتها القومية بما يحقق خطة التنمية المستدامة 2030.

وأضاف فودة ، ان الحكومة المصرية مراعاة تطبيق جميع معايير التنمية المستدامة، والمدن الخضراء، صديقة البيئة أثناء تنفيذ وإنشاء مختلف المدن الجديدة، وابرز مثال طُبِّقَ في العاصمة الإدارية الجديدة.

ويصل نصيب الفرد من المسطحات الخضراء بالعاصمة الإدارية الجديدة إلى 17 مترًا بما يتوافق مع المعايير العالمية.

واضاف ، إن العاصمة الإدارية الجديدة نموذج متكامل لتطبيق التنمية المستدامة؛ حيث تعتمد على أنظمة مترابطة لإدارة النفايات وتوفير الطاقة النظيفة وإتاحة مساحات خضراء شاسعة.

وأكد أنه خُصِّصَت مساحة 305 أفدنة بطريق (القاهرة-السويس) تبعد عن العاصمة بقرابة 16 كيلومترًا لمعالجة المخلفات البلدية ومخلفات الهدم والبناء وأعمال الدفن الصحي الآمن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: